شرط الأخبار

الفايز يلتقي ممثلي القطاع السياحي لتحديد مطالبهم ذات الأولوية

آخر تحديث: 2020-10-28، 04:56 pm
عمان ــ حاكم الخضير- بحث وزير السياحة والآثار نايف الفايز، اليوم الأربعاء، مع ممثلي القطاع السياحي بالمملكة، مراجعة وتحديد المطالب ذات الأولوية التي تقدموا بها خلال الفترة الماضية، وحلها بالتشاركية بين وزارة السياحة والآثار والوزارات والمؤسسات الأخرى المختصة.
وقال الفايز، خلال الاجتماع الذي حضره ممثل سلطة اقليم البترا، ومفوض السياحة والشؤون الاقتصادية في سلطة منطقة العقبة شرحبيل ماضي، إن الاجتماع يهدف إلى التوافق على مصفوفة للمطالب ذات الأولوية في هذه المرحلة التي يمر بها القطاع السياحي في ظل جائحة كورونا، والعمل بتشاركية حقيقية بين القطاع العام والخاص للتصدي للتداعيات التي تسببت بها الجائحة.
وأكد أن مطالب القطاع السياحي ستؤخذ بعين الإعتبار، لكنه لا بد خلال المرحلة الحالية من ترتيب الأولويات الضرورية وتحديد أهم المطالب، والعمل على وضع الحلول السريعة لتخفيف الاضرار والخسائر التي تعرض لها القطاع إثر جائحة كورونا.
وبين الفايز أنه سيجري العمل على مسارين لوضع الحلول الناجعة التي يحتاجها القطاع السياحي، الأول لوضع حلول للتحديات والمعيقات التي تواجه القطاع على المدى القريب، ومنها جائحة كورونا، والثاني لوضع حلول للتحديات والمعيقات التي تواجه القطاع على المدى البعيد.
ودعا الوزير الفايز، خلال الاجتماع، المنشآت السياحية للتقيد بالاشتراطات الصحية والسلامة العامة المنصوصة بالدليل الارشادي للحد من انتشار فيروس كورونا، والمحافظة على سلامة المنشآت السياحية ومرتاديها من المواطنين والعاملين فيها.
وعرض أمين عام الوزارة الدكتور عماد حجازين، لمصفوفة المطالب والإجراءات التي تقدمت بها الجمعيات السياحية وممثلو القطاع، والتي كان أبرزها، الكلف التشغيلية على القطاع، والإيجارات والتسهيلات المالية والقروض البنكية، والمحافظة على العمالة، والسياحة الداخلية، وصندوق المخاطر. وجرى، خلال الاجتماع، مراجعة المطالب والملاحظات التي تقدم بها ممثلو القطاع السياحي والتعديل عليها، واختيار المطالب ذات الأولوية لاستدامة عملهم وتخفيف الأضرار والخسائر التي لحقت بهم بسبب الجائحة. --(بترا)
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق