شرط الأخبار

وزير العمل: اتفاقيات لتشغيل 12500 أردني وأردنية

آخر تحديث: 2019-11-05، 01:32 pm
اخبارنا ــ أعلن وزير العمل نضال البطاينة عن اتفاقيات تعتزم الحكومة توقيعها لتشغيل 12500 أردني وأردنية، ضمن برنامج خدمة وطن.

وقال البطاينة خلال حفل توقيع اتفاقيات التعاون مع الشركاء الإستراتيجيين لبرنامج خدمة وطن صباح الثلاثاء ضمن برنامج "التدريب لغاية التشغيل": إننا سنشهد توقيع اتفاقيات لتشغيل 6000 أردني وأردنية ضمن برنامج خدمة وطن بعد تدريبهم.

كما سيتم توقيع اتفاقية لتشغيل 3500 فرصة عمل عن طريق المنصة الوطنية للتشغيل، وتوقيع اتفاقية لطرح 3000 فرصة عمل في قطاع المستشفيات؛ لتشغيل ممرضات وفنيين وعمال.

وبين الوزير أن هذا العدد سيضاف إلى الـ 30 ألف الذي قامت الوزارة بتشغيلهم قبل نهاية العام الحالي، موضحاً "لا نتفاخر بهذه الأرقام لأننا نعلم أن حاجة الأردني أكثر بكثير ولا زال بجعبتنا الكثير لتحقيق فرص عمل أكبر تسهم في الحد من مشكلة البطالة".

وأكد البطاينة أن الوزارة ستعمل على التحديين الأبرزين في تشغيل الأردنيين في القطاع الخاص، "الأول يتعلق بالثقافة من خلال تحول الرغبة إلى العمل بالقطاع الخاص بدلاً من العام"، وأن الوزارة تعمل على تقليل الجذب بين القطاعين من خلال العمل على التأمين الصحي والضمان الاجتماعي للقطاع الخاص.

وأضاف إلى أن الوزارة ستعمل على خلق إدارات موارد بشرية فاعلة في القطاع الخاص؛ تضمن التطور المستمر للمواطن في عمله، بالإضافة لضمان عمل لائق، مبيناً أن الجانب الثاني الذي تعمل عليه الوزارة هو جانب المهارة، قائلا: "سيعود الأردني إلى مهاراته".

وذكر الوزير "لدينا معادلة يجب تغييرها، حيث إنه لدينا نسبة بطالة يقابلها حجم عمالة وافدة كبير، كما أننا نصدر كفاءاتنا للخارج ونحضر العمالة غير ماهرة، وهي معادلة تستدعي التغيير".

وقال البطاينة "إننا نشهد اليوم تحولا ثقافيا تجاه التشغيل، حيث أن الأردني كان يقبع في دائرة ثقافة العيب واليوم نجزم أنه لا يوجد ثقافة عيب لدى المواطن الأردني".

وأضاف أن دور الوزارة يكون بتنظيم سوق العمل وبتشبيك الأردني مع فرص العمل في القطاع الخاص، بالاضافة للتحوّل من التوظيف إلى التشغيل، مؤكدا "لدينا فرص عمل في القطاع الخاص كفيلة بدفع عجلة الانتاج بسواعد أردنية".

وأكد أنه وابتداء من الحزم التي تم اطلاقها من الحكومة، سيستفيد الأردنيين من الفرص المتاحة في القطاع الخاص.

كما أشار إلى سياسية الوزارة بتوجيه العمالة الوافدة إلى العمل في قطاعين لا يقبل عليهما الأردنيين في الوقت الحالي؛ هم قطاع الزراعة والانشاءات، مضيفا أن لدى الوزارة خطط حتى يقبل الأردني على هذين القطاعين في المستقبل.

وأكد أن تسرب العمالة الوافدة إلى قطاعات يقبل عليها الأردنيين يعتبر موضوعا مرفوضا، وأن الأردني هو صاحب الحق "الأول"، بالحصول على الفرص المتاحة واللائقة.

ولفت إلى إطلاق هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية الممثلة بوزارة العمل ووزارة التربية والتعليم ووزارةالتعليم العالي، لربط مخرجات التعليم مع مؤشرات واحتياجات سوق العمل.

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق