شرط الأخبار

مكتشف إيبولا يفجّر مفاجأة

آخر تحديث: 2020-06-22، 09:53 am

اخبارنا ــ في غضون الأيام الأخيرة ومع إعلان بعض الدول إعادة فتح السفر ضمن شروط احترازية، انقسمت آراء الخبراء بين مؤيد ومعارض، فهناك من أكد أنه حان فعلاً وقت العودة للحياة الطبيعية والتأقلم مع وجود كوفيد19، وآخرون فضّلوا التريّث.

الجديد اليوم حول الموضوع أتى من بريطانيا، حيث أوصى العالم البريطاني بيتر بيوت الذي شارك في اكتشاف فيروس إيبولا، بأنه لا داعي لإخضاع المسافرين القادمين لأسبوعين من العزل، قائلا إن هذا الإجراء لا يساعد على الوقاية من فيروس كورونا المستجد، واصفاً فرض 14 يوما من العزل على القادمين إلى البلاد بـ"عديم الجدوى".

كما أكد الأكاديمي البريطاني، ضرورة إصدار قرار يلغي هذا الإجراء في أسرع وقت ممكن، نظرا لتبعاته الاقتصادية وعدم جدواه الصحية، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وخرج صوت بريطاني آخر أكد وجهة نظر العالم، فقد أفاد مدير مدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة، بأن هذا الإجراء كان ناجعا حينما كانت بريطانيا خالية تماما من الفيروس، أي عندما لم يكن هناك أي حالات مسجّلة، أما الآن فالوضع يستوجب إجراءات مختلفة.

وقال الباحث إن المطلوب هو التركيز على إجراءات تستطيع فعلا أن تساهم في الحد من انتشار فيروس كورونا الذي ظهر في الصين، أواخر العام الماضي، ثم تحول إلى جائحة عالمية.

تعليمات مشددة للعزل وانتقادات

يذكر أن بريطانيا كانت أصدرت تعليمات طبقت أوائل حزيران/يونيو الجاري تفيد بوجوب أن يكشف كل شخص يصل إلى البلاد عن مكان إقامته كي يتسنى للسلطات التأكد من عدم مغادرته لمكان العزل.

كما يواجه الشخص القادم من الخارج غرامة تصل إلى أكثر من ألف دولار، في حال لم يلتزم بالعزل المطلوب، بموجب القرار البريطاني.

 إلى ذلك، تتعالى هذه الأصوات في وقت يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في حيرة من أمره بين ضغط المحافظين وشركات الطيران المتزايد لأجل تخفيف القيود، وبين ضرورة الإغلاق لتخفيف عدد الإصابات.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت تسجيل زيادة قياسية في حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم، الأحد، مع ارتفاع إجمالي عدد الإصابات 183.020 خلال 24 ساعة، سجلت بريطانيا منهم 42 ألف إصابة جديدة و632 وفاة من أصل 304 آلاف و331 إصابة.

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق