شرط الأخبار

كنعان : منصة المغترب الاردني تحقق الانجاز

آخر تحديث: 2020-10-17، 05:23 pm
اخبارنا ــ ياسر كنعان :

اشهر قليله مضت على اطلاق فكرة انشاء منصة المغترب الاردني حتى تبلورت الى واقع عملي وتجسدت هذه الفكره الى بوتقة كانت هي ضآلة المغترب لاستعادة الهوى الاردني والوجدان الوطني بكل ما تعني هذه الروابط بين المرء واهله وابنائه ووطنه ولطالما كان هذا الحلم يراود الكثيرين من المغتربين الاردنيين لايجاد هيئة او رابطه جامعه او مؤسسه تعنى بشؤونهم وتطلعاتهم وتتناول همومهم حيث لا تستطيع وزارة الخارجيه وشؤون المغتربين على دورها السياسي الكبير من متابعة التفاصيل الدقيقه واليوميه التي يواجهها المغترب الاردني خارج وطنه وان كانت فلم تتجسد بالوقت السريع والملائم لكل حدث وسرعة استجابته فكان لا بد من انشاء هذه المنصه التي يشاركها المغترب من جميع انحاء العالم برأيه وفكره وتطلعاته وهمومه ووجد فيه انعكاس هذا الرأي بالشكل السريع والصدى الواسع في الوطن وبين يدي المسؤول دون حواجز واية عقبات

البروفيسور الدكتور حسن البرماوي الذي يترأس مجلس ادارة هذه المنصه كان له الفضل الكبير بتأطير هذه الفكرة الى حيز الوجود واستطاع بزمن قصير ان يجمع المغتربين من كافة انحاء العالم وعلى اختلاف مشاربهم على تحت هذه المظلة الوطنيه الجامعه وبتعهدهم على نظام داخلي اساسي يحترم الدستور والنظام والنهج السياسي للمملكه الاردنيه الهاشميه
وبولاء وانتماء وطني حقيقي لا مجال للمساومة فيه من اجل استعادة توطين الاستثمار في الاردن وتذليل العقبات امام التحويلات الماليه لهؤلاء المغتربين واية عوائق اجرائية وتشريعيه ان وجدت وقد عقد العديد من المؤتمرات الخارجيه بصفته الرسميه كقنصل فخري للمملكه في جمهورية بلغاريا وكان المواطن السفير الذي حقق من موقعه جاذبية خاصه للاردن مكانة وحضورا .واستطاعت هذه المنصه التي باتت تشكل في عملها مؤسسية ومرجعية لجميع اهلنا المغتربين لكافة شؤونهم ولم تقتصر حول المستثمرين فقط حيث كان النجاح المبهر في عقد مؤتمر حول المستثمرين المغتربين بالتشاركيه مع هيئة الاستثمار وجمعية رجال الاعمال الاردنيين وهيئة تنشيط ااسياحه ومن اعضاء مجلس ادارة المنصة معالي محمد الحلايقه ومعالي حمدي الطباع ورئيس لجنة شؤون الاستثمار بالمنصه الدكتور سعيد شرار والعديد من الشخصيات الوازنه التي شاركت واعدت واثرت اللقاء الذي اقر نتائج ملموسه خلال هذه الندوة بانشاء شركة استثماريه للمغتربين الاردنيين ووحده متخصصه بشؤونهم

وايضا لا ننسى بأن هذا الانجازسبقه انجازات اخرى لهذه المنصه الذي ذاع صيتها ودوى صداها بارجاء العالم حينما استطاعت ان تعيد المتعثرين المغتربين بالخارج الى وطنهم بالمجان وذلك بالاتفاق والتشاركيه على متن خطوط شركة فلاي جوردن لتقدم خدمة لابناء الوطن ممن تقطعت بهم السبل دون مقابل وشعور وطني وانساني تجاههم في الوقت الذي اقفلت في وجوههم جائحة كورونا كل سبيل للعوده وذلك بالتنسيق الدائم مع لجان الاتصال والعلاقات العامه والسياسيه التي تنظم ترتيب هذه الامور مع بعثاتنا وسفاراتنا بالخارج ضمن عمل هذه المنصة .

كما نود التنويه بأن التشاركيه والتفاعل المستمر لهذه المنصه مع شركائنا الاستراتيجيين سوف يثمر عن عقد مؤتمر ثان بالتعاون مع ادارة استثمار اموال الضمان الاجتماعي لما له من اهميه كبيره لحماية وضمان هذه الاستثمارات الواعده للمغتربين قريبا مما يدعو للاطمئنان بان هذه الاموال مصانه وتعمل بمكامن خطورة لا تذكر وجدوى اقتصاديه ممتازه وبحسب القراءات والمؤشرات المحليه والعالميه خصوصا بظل الانكماش الفعلي للاقتصاد جراء جائحة كورونا محليا وعالميا .

منصة المغترب الاردني بكل تفاصيلها باتت تشكل عمل مؤسسي بعيد عن الشخصنه والتسحيج مهما كانت القامات مع الاحترام لكل شخوصها ومنتسبيها واصبحت تشكل حاله وطنيه ملحه لابناء الوطن في الاغتراب حيث وحدت جميع الاطياف على اختلاف اندماجهم بالسياسات الواقعين تحتها وعلى اختلاف افكارهم واهوائهم باتت تؤطرهم بالانتماء للتراب الاردني الذي يجمعون على محبته وعلى ولائهم للقياده الهاشميه الحكيمه التي نسترشد منها الحكمة والبوصلة في التعامل مع الاخرين بانسانية وكرم ومساعدة واحترام .

ندعوا الله ان يتكلل عمل هذه المنصة بالنجاح ونأمل ان تسمو بالمثابرة الدائمة لعمل كل ما فيه خير للانسان الاردني اينما كان وان تتحقق برامجها وغاياتها الكبيرة والسباقه بتمثيل هذه الشريحة من اهلنا الذي يفوق عددهم المليون واربعماية انسان وتشاركيتهم في حمل الثقل الكبير عن كاهل الموازنه ورفع المعاناة عن اهلنا ممن اصابهم الفقر والبطالة والعوز حمى الله بلدنا ومليكنا والانسانية جمعاء .
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق