شرط الأخبار

كنعان : توجيه ملكي مستمر وتخطيط استباقي ذكي

آخر تحديث: 2020-04-08، 10:47 pm
اخبارنا ــ ياسر كنعان :
باتت جميع سيناريوهات خلية الازمه الوطنيه وبكل القرارات اليوميه المتخذه تؤتي اكلها ، وقد نجحت الى حد كبير في محاصرة انتشار فيروس كورونا المستجد نتيجة العمل الجاد والمتحد مع كل القطاعات الوطنيه والمؤسسات الحكوميه والخاصه بجناحيها المدني والعسكري .
وقد كان للعمل الاستباقي المدروس بخطوة اقتحام بؤرة وموطن الفيروس في يوهان الصينيه قبل تسارع انتشار الفيروس ، واعادة الطلاب والرعايا الاردنيين وبعض الرعايا العرب على متن طائرة الملكية الاردنيه وبتوجيه ملكي مباشر كان لتلك الخطوة الجريئةاهميتها الخاصة والناجحة في انقاذهم من مستنقع هذا الوباء الخطير .

مما لا شك فيه ان جميع الاجراءات الحكوميه المتخذه جراء منع انتشار الفيروس ،اعطت الاردن ميزة الحماية الوقائيه المبكرة ، مما قللت من اعداد المصابين والمحجورين وجلهم من العائدين من خارج البلاد من كافة دول العالم حيث لا اصابات محليه ، فكان لا بد من العمل بقانون الدفاع حيث صدرت. الارادة الملكيه بتمكين دولة رئيس الوزراء وزير الدفاع من العمل بقانون الدفاع ضمن اضيق الحدود حيث يعلو على كل القوانين لتناغم العمل ضمن الخطه الوطنيه بتنفيذ اوامر صارمه لحماية الوطن واهله .

لقد واكبت السيناريوهات الحكوميه جميعها ، في قوانين الدفاع. الستة حتى الآن الرعاية الملكيه الحثيثه والمتابعه الدقيقه بكل التفاصيل من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين شخصيا ومتابعة سمو ولي العهد الامير حسين بن عبد الله حفظه الله فلم يكن هناك اي مجال للتهاون او الاستكانه او التردد بالالتزام .

ان الجانب الاقتصادي وعلى قدر اهميته بحماية برامج الامن الاجتماعي ،كان لابد ان يأتي بالدور الثاني بعد حماية الارواح وحماية الامن الصحي لحياة الناس فكانت القرارات الاوليه تعطيل كافة الاعمال للقطاعين العام والخاص وتغلق كافة المؤسسات والشركات العامه والخاصه وحتى الحيويه منها ما عدا الجهاز التنفيذي الامني والطبي والمصرح لها بالعمل والتنقل رغم قرارحظر التجول الصادر والمعمول به في قانون الدفاع .
لقد جاء التوجيه الملكي المستمر لضبط سير الاداء الحكومي بالتخطيط لاستمرارية عمل القطاع الاقتصادي الحيوي توازيا مع المهمه الصحيه الاولى من تقصي لجان الاوبئة للحالات المصابه والبؤر الساخنه والمتوقعه ،جاء القرار بالعودة التدريجية لعودة المنشآت لعملها ضمن احترازية الاجراءات المتبعه وقائيا والاخذ بكل سبل السلامة العامه والتباعد الاجتماعي في هذه المنشآت والقطاعات. حيث وجب الحذر الشديد مع متطلبات الصحه المعمول بها .ومع حماية العامل
بالمنشأة من التسريح القسري لقاء عمل هذه المؤسسه ضمن تفعيل الحمايه الاجتماعيه وفق قانون الدفاع رقم ٦

ان اعلان الاردن بهذا الوقت عن عزمه لاستمراية عمل القطاع الانتاجي لغاية التصدير رغم هذا التحدي الدولي والحصار العالمي الذاتي للوباء وتبعاته الكارثيه على الاقتصاد العالمي رغم تصريح وزير الماليه بتأثر الاردن الكبير من جراء هذا الفيروس ، فالاعلان الاردني بالعوده للعمل التدريجي ضمن ضوابط الحمايه الاجتماعيه هو انتصار واضح وتحد كبير لكل القيود الداخليه والخارجيه نتيجة توقف عجلة الاقتصاد العالمي والمحلي وذلك بالاخذ بالخطوة الاستباقيه الثانيه والكبيره نحو العودة الطبيعيه للعمل واعادة الحياة تدريجيا للناس بالتوازي مع المعركه الصحيه القائمه والمستمره .

ويأتي التوجيه الملكي السامي لإدارة خلية الازمة بالعمل على حماية المؤسسات الصغيرة والمتوسطه والعاملين فيها باعتبارها جزءا من الاقتصاد الوطني وتعزيز الانتاج الصناعي والزراعي والتأكيد على انتاجية الدواء الاردني وتطوير انتاجه
انما يأتي لضرورة واهمية تلك القطاعات في دفع عجلة الاقتصاد والتخفيف من الآثار السلبيه نتيجة التصدي للوباء وتوقف عجلة الاقتصاد كليا .ومن هنا يأتي الحرص الملكي بنظرته الشموليه وتخطيطه الاستراتيجي السليم لادارة وتوجيه الحكومه بالاداء الصحيصح في هذه الظروف الدقيقه
والحرجه .


سيبقى الاردن رغم كل المخاطر واحة امن واستقرار وتاريخ هذا الوطن العريق شاهد على صموده الدائم وتكيفه مع المتغيرات بكافة اشكالها ،فلا يخاف على ثرى مبارك تشع من بين ثناياه آيات الهدي الالهي وعلى ارضه من نور الحكم النبوي الشريف بشرعية دينية وتاريخية متمثلة بقائد الوطن
وربان سفينته جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وحفظ الاردن واهله والانسانية جمعاء
.
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق