شرط الأخبار

كنعان : تزايد توقعات الفشل... لقرار الضم

آخر تحديث: 2020-06-27، 09:54 am
اخبارنا ــ ياسر كنعان :

بات الحلم الاسرائيلي في ضم اراضي الضفه الغربيه تمهيدا لتنفيذ صفقة القرن لرئيس حكومة الأئتلاف بنيامين نتينياهو
بات يصعب شيئا فشيئا تحقيق هذا الحلم نظرا لتباين مواقف
الاحزاب الاسرائيليه حول القرار ومآلاته وذلك لربط الادارة الامريكيه تنفيذ الضم بإقامة دوله فلسطينيه وهذا ما يعارضه رئيس مجلس المستوطنات" ديفيد الحياني" بشدة

وتبدو في الافق بوادر الخلافات حول هذا الموضوع حيث يعتبر بيني غانتس ان تطبيق هذا القرار سيؤثر على علاقات اسرائيل ببعض الدول العربيه وبالطبع ما ستواجهه اسرائيل من رفض دولي واممي وربما عقوبات اقتصاديه وتجاريه من الاتحاد الاوروبي نتيجة مضيها في هذا المشروع غير القانوني والمخالف لقرارت الشرعيه الدوليه حتى لو اخذ الضوء الاخضر من ادارة ترامب الحاليه ،ورغم الحماس الكبير الذي يبديه السفير الامريكي في اسرائيل " ديفيد فريدمان" تجاه الضم ويعتبره نتينياهو الفرصه الذهبيه الاخيره المهداه له من ترمب والتي يجب عدم تضييعها يحاول نتينياهو التنصل من اتفاق الائتلاف مع حزب ازرق ابيض ومحاولا اعادة تركيبة حكومته خوفا من انهيارها مما سيلاحقه شبح المحاكمه بتهم الفساد وهذا سيؤول الى انتخابات رابعه قد لا يضمن نجاحهه ثانية، وايضا لنفاذ عامل الوقت باتجاه الانتخابات الامريكيه وفي هذا ايضا وضوح التصريحات من الحزب الديمقراطي من رفض هذا القرار لا بل تأييد الديمقراطيين لاقامة الدولة الفلسطينيه وربما فرض عقوبات لانتهاك اسرائيل كل القوانين والاتفاقيات بعملية السلام

تتزايد الاصوات الاسرائيليه الرافضه لقرار الضم هذا فثلث السكان فقط يؤيدون هذا القرار وقد ظهرت مواقف معارضه من وزيرة الخارجيه السابقه تسيبي ليفني ووزير الخارجيه الحالي غابي اشكينازي ووزير الامن وقادة حزب " كاحول لافان" من ازرق ابيض ومن ثم معارضة "افيغور ليبرمان " لسياسة نتينياهو ويعتبره انه سيجر اسرائيل الى الهاويه في سياسة الردع الامنيه المتبعه ضد ايران وحلفائها في المنطقه
ومما يزيد من فارق التوقعات ، هي ردود الفعل المتوقعه من الجانب الفلسطيني بتجدد الصراع والانتفاضه ودوامة العنف والتي لايعلم جهاز الامن الاسرائيلي عن كيفية مخطط الضم مع هذا القرار بالاضافة الى الموقف العربي وخاصة الاردني برد فعل صدامي وخسارة اسرائيل من اتفاق علاقتها مع الجانب الاردني الذي يخشاه بيني غانتس اذا نفذ هذا القرار

صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اشارت الى توقف الاتصالات بين "إسرائيل" وامريكا حول تنفيذ خطة الضم بسبب عدم التوافق في المواقف ما بين حزبي "الليكود" بزعامة نتنياهو، و"أزرق أبيض" برئاسة غانتس، مضيفة أن الإدارة الأميركية أوضحت أنه لا يمكن ان تمضي هذه الخطة قدماً في ظل هذا الانقسام بين هذين الحزبين وعلى صعيد آخر هاجمت صحيفة هأراتس الاسرائيليه سفير الادارة الامريكيه في تل ابيب واصفة اياه بسفير الضم لسعيه الدائم نحو تنفيذ القرار

ولا يخفى على احد بأن الاقتراح الامريكي الجديد لاسرائيل نحو الضم التدريجي وارسال رسائل تطمينيه بأن الضم فقط سيكون للمستوطنات الكبرى المقامه في الضفه الغربيه مثل معاليه ادوميم يشكل لتخفيف الاحتقان الفلسطيني والعربي والدولي وهذا ما يرفضه الجميع ايضا ومن هنا يظهر رأي بيني غانتس الصريح بأنه لن يعرض اتفاق السلام مع الاردن وايضا العلاقات الاستراتيجيه مع الولايات المتحده للخطر لاجل خطوة غير مدروسه ولم تقدم للمستوطنين لابداء رائيهم في هذا القرار

وقد جاء التحذير الاردني الاخير على لسان سفير الاردن في تل ابيب للكيان الاسرائيلي من مغبة وخطورة اقدام اسرائيل على هذه الخطوة المدمرة وايضا بالتنسيق الدبلوماسي مع السلطه الوطنيه الفلسطينيه حيث زار مؤخرا وزير الخارجيه الاردني ايمن الصفدي رام الله حاملا رسالة من جلالة الملك عبدالله الى الرئيس محمود عباس حول التعاون المشترك ازاء هذه المعطيات مما يراه البعض ان الاردن يقود جميع الجهود
الدوليه منفردا متصديا لكل المشاريع الصهيو امريكيه التي تستهدف فلسطين والمقدسات بالاضافه الى المصالح الاردنيه
في مرحلة تراجع الموقف العربي تجاه القضية المركزيه لهذه الامه واصبحت لاتشكل اولى اهتماماتها

هذه الجهود الاردنيه بقيادة جلالة الملك نعول عليها كثيرا في ان تأتي اكلها في نسف قرار الضم بتجييش العالم ضد هذا القرار وتوحيد كافة الجهود الدوليه لاعادة رسم مسيرة السلام نحو اقامة الدولة الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشرقيه بمبدأ حل الدولتين العادل والوحيد
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق