شرط الأخبار

كنعان : الاشاعة..... ونخر النسيج الوطني

آخر تحديث: 2020-06-22، 09:45 am
اخبارنا ــ ياسر كنعان :

يتداول العديد من الاشخاص على منصات التواصل الاجتماعي منذ عدة ايام قيام الحكومه الاردنيه بمداهمات لشخصيات اردنيه من وزراء ورؤساء وزراء وبعضهم يأتي بنسخ خطيه لاوراق رسميه تنشر على هذه المنصات من اعمال فساد وتطاول على المال العام وتزخر هذه المواقع بتلميحات وتصريحات على اسماء وطنيه كبيره وتعتمد بالسرد المبالغ ربما وبالتوصيف الذي يفاجى الناس لصورة هذا الشخص أو ذاك وتنتشر هذه الانباء كالنار بالهشيم حيث لا قيود لهذا العالم الافتراضي الذي ربما يذهب الصالح بعروى الطالح فيه

اليوم تناول هؤلاء خبر مداهمة منزل احد رؤساء الوزراء المشهود لهم بالكفاءة المهنيه وبطول تاريخ سيرته العمليه في العمل الحكومي على امتداد العمل العام بكافة نواحيه في السلطتين التشريعية والتنفيذيه وتواصله الدائم مع الناس
حتى صدر بيان من هيئة المكافحة والفساد بنفي هذا الخبر جملة وتفصيلا وبعد ان قام باصدار بيان يدافع فيه عن نفسه
من هذه المحاولات التي تستهدفه من السابق وحتى الان

ان عدم اخذ الاعلام الرسمي للمبادرة بتوضيح الصوره لهذا الحدث وبيان صحة المنشور من عدمه والتأخير لهذا النفي الرسمي يجعل من الفضاء الالكتروني ارضيه خصبه لبناء وتراكم الاشاعه بين الناس والتي من شأنها تشويه الصوره واغتيال الشخصيه وخلط الاوراق ليتماشى الكل بالصورة القاتمه فيصبح سهلا على الفاسد تقبل الامر اذ ان الجميع بمركب واحد .

لاشك ان الكل يجمع على محاربة الفساد والمفسدين ولا احد ينكر ان هذه الآفة قد مزقت المجتمع الاردني وارهقت مفاصل اقتصاده وافقرت الناس وقد عجزت كل الحكومات العابرة عن جدية محاربته بشكل جدي لاسباب اجتماعية وانماط تفكير مختلفه ولحمايات فرعيه قد يؤول اليها المتهم عند الاشارة اليه لعدم نضوج معنى المواطنه وسيادة القانون التي ننادي بها نحو الدولة المدنيه والمتقدمه

ان سرعة انتشار الخبر في العالم الافتراضي الالكتروني وايضا
العالم الوجاهي كإشاعه تحتم علينا ايجاد تشريعات قانونيه لضبط هذا الفضاء طالما لا توجد سرعة لالتقاط هذه الاشاعه
وتوقيفها او تفنيدها بالسرعه الممكنه من قبل الاعلام الرسمي
مع التثمين لكل الجهود الامنيه البارزه في بلورة قوانين الجرائم الالكترونيه والتي اصبحت تتفاعل بشكل جدي ومرن ولكن هذا الفضاء الممتلئ قد لا يستطيع المتابع من ملاحقة كل شيئ لوجود الملايين بل مليارات التفاعلات المكتوبه او المصوره او المفبركه وتداخل الصح بالخطأ مما يجعل الحليم حيرانا .

ان الوحدة الوطنيه في مجتمعنا هي سر قوتنا والتي نحن الان احوج اليها من ذي قبل لما يتعرض له بلدنا من تسميم للاجواء من اعدائنا بنشر اركان ضعفنا الاقتصادي والمعيشي وايضا مما نتعرض له من اضرار صفقةالقرن وتهديد ضم الاراضي الفلسطينيه وتأثيره عل الاردن ونحن بحالة الدفاع الوبائي والتعافي الاقتصادي فلا ينقصنا الان من تفسيخ ونخر لوحدتنا الوطنية بالاشاعات التي تميت القلب وتضعف القوة
وتشتت الجهد المجتمعي فنحن احوج ما نكون الى الارضيه الصلبه التي تقف خلف جلالة الملك بالدفاع عن قضايا الامة
والتهديد المستمر من الكيان الصهيوني الذي لا يؤمن بالسلام

ان زيادة الوعي المجتمعي يتطلب توسيع دائرة الضوء بنشر الثقافه الوطنيه والقيم المجتمعيه المنبثقه عن ديننا الحنيف
وايجاد منظومة تعليميه وتثقيفيه في مدارسنا قبل جامعاتنا وايضا منابرنا جميعها للتربيه الوطنيه التي تحرم الفساد وتجرم الفاسد وناقل الخبر ومفبركه من باب صد الفتن التي تدمر البلاد وتوهن العباد .

ومن منبرنا هذا نقول لكل من يساعد بنشر اي خبر لا يعلم مصداقيته ان يتقي الله اولا واخيرا بما يقول فهي شهادة له يسأل عنها امام الله وفيما يتسبب من اذى ومعاناة وظلم لغيره وهو لا يكترث لما يقول ورب كلمة لا يلقي لها بالا تهوي به في النار سبعين خريفا حمى الله بلدنا ومليكنا وهدانا طريق الصواب
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق