شرط الأخبار

قوة الطبيعة.. صواعق تفوق توربينات قدرة أميركا بأكملها

آخر تحديث: 2020-11-25، 10:23 am

اخبارنا ــ أكدت دراستان منفصلتان عن أحداث البرق الشديدة وجود صواعق "superbolts" يمكن أن تكون أكثر سطوعا بنحو ألف مرة من متوسط ضربة البرق، وتنتج طاقة أكثر من جميع الألواح الشمسية وتوربينات الرياح في الولايات المتحدة مجتمعة. ودهش الباحثون من القوة الهائلة للطبيعة الأم التي يتم إطلاقها بانتظام أكثر بكثير مما كان يعتقد سابقا.

— Los Alamos Lab (@LosAlamosNatLab) November 23, 2020

واكتُشف ما يسمى بـ "superbolts" (سوبر بولت) لأول مرة في السبعينيات، على الرغم من الاشتباه في أنها تصل فقط إلى مئة ضعف السطوع القياسي لضربة البرق النموذجية. لكن وباستخدام الأقمار الصناعية، اكتشف الباحثون في مختبر لوس ألاموس الوطني الأميركي، أكثر بكثير مما كانوا يساومون عليه لإضاءة سماء الأرض.

عالم الغلاف الجوي مايكل بيترسون قال: "إن فهم هذه الأحداث المتطرفة أمر مهم، لأنه يخبرنا بما يمكن أن يفعله البرق".

وامتد وميض ضخم لعام 2018 على مسافة 700 كيلومتر عبر السماء. واستمر انفجار البرق طويل الأمد أيضا لمدة 17 ثانية تقريبا.

واعتبر بيترسون وزميله إيرين لاي، بعد دراسة عامين من البيانات التي جُمعت بواسطة مخطط البرق الثابت بالنسبة للأرض التابع لناسا، والذي يسجل الومضات المسجلة بواسطة أقمار الطقس المدارية كل ملي ثانية، بحثا عن أحداث البرق التي تسطع أكثر من المتوسط ​​بـ 100 مرة.

واكتشفوا ما يقرب من مليوني حدث من هذا القبيل تتناسب مع المعايير، أو واحدا تقريبا من كل 300 حدث برق، في فترة 24 شهرا من دراستهم.

وأطلقت أقوى الضربات التي اكتُشفت، 350 غيغاوات من الطاقة، بينما عُثر على superbolts أثناء أحداث نادرة موجبة الشحنة من السحابة إلى الأرض، على عكس الأحداث الأكثر شيوعا سالبة الشحنة من السحابة إلى الأرض، والتي تشكل الغالبية العظمى من ضربات البرق.

ويعد فهم هذه الأحداث شديدة القوة أمرا بالغ الأهمية لتحسين فهمنا للغلاف الجوي لكوكبنا. وهناك أيضا العديد من المشاريع التي تستكشف إمكانية تسخير قوة البرق لتستخدمها البشرية.

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق