شرط الأخبار

قرقاش: من الأفضل أن تتوقف تركيا عن التدخل بالشأن العربي

آخر تحديث: 2020-08-01، 12:20 pm

اخبارنا ــ طالب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، السبت، تركيا بالتوقف عن تدخلها في الشأن العربي، واصفاً التصريح الأخير لوزير الدفاع التركي بـ"الاستفزازي"، وأنه بمثابة "سقوط جديد لدبلوماسية أنقرة".

التصريح الإستفزازي لوزير الدفاع التركي سقوط جديد لدبلوماسية بلاده. منطق الباب العالي والدولة العليّة وفرماناتها مكانه الأرشيف التاريخي. فالعلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي.

— د. أنور قرقاش (@AnwarGargash) August 1, 2020

وقال قرقاش في تغريدة على حسابه في "تويتر": "التصريح الاستفزازي لوزير الدفاع التركي سقوط جديد لدبلوماسية بلاده. منطق الباب العالي والدولة العليّة وفرماناتها مكانه الأرشيف التاريخي".

وأضاف قرقاش: "العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي".

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، قد شن مؤخراً هجوماً على الإمارات ومصر، خلال مقابلة مع الإعلام القطري.

وفي تغريدة سابقة قال قرقاش، إنه لا يمكن أن يكون عالمنا العربي وعواصمه مشاعاً للتدخل الإقليمي دون حساب أو عقاب.

وأضاف قرقاش في تغريدة على حسابه بتويتر، أنه لا بد لزمن تدخل الحشود والميليشيات والمرتزقة الانكشارية أن يولي.

موضوع يهمك
?
كشفت وثائق قضائية تتعلق بقضية مقتل ضابط تركي كبير، عن دعم قطري للمتطرفين في سوريا عبر تركيا، بالإضافة إلى تورط أنقرة في...

'نورديك مونيتور': قطر وتركيا دعمتا الإرهاب بسوريا "نورديك مونيتور": قطر وتركيا دعمتا الإرهاب بسوريا الخليج العربي

وأردف قائلا "سيحكم التاريخ بقسوة على من فرط في سيادته ومن يستقوي بالقوى الإقليمية لهوى حزبي أو متذرعاً بضعف النظام العربي".

ومنذ أيام قليلة، حذرت الإمارات مما وصفته بطبول الحرب التي تقرع حول سرت في إشارة إلى إصرار حكومة الوفاق الليبية المدعومة من أنقرة المضي قدما نحو مدينة سرت.

وقال قرقاش: "طبول الحرب التي تقرع حول سرت في ليبيا الشقيقة تهدد بتطور جسيم وتبعات إنسانية وسياسية خطيرة."

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق