شرط الأخبار

في هذه الدولة .. إحباط زواج طفل للمرة الثانية من طفلة في أخر لحظة

آخر تحديث: 2020-09-19، 11:18 am

اخبارنا ــ أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن نجاحه في إحباط زواج طفلين دون بلوغهما السن القانونية بإحدى قرى مركز المنشأة بمحافظة سوهاج، وذلك قبل خروج الطفلة "العروس" من الكوافير.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، أن هاتف نجدة الطفل 16000 التابع للمجلس قد تلقى بلاغا عاجلا من أحد الأهالي يفيد بعزم والد طفلة تبلغ من العمر (15) عاما بتزويجها من طفل (17) عاما، مشيرا إلى إتمام الزفاف في ذات يوم البلاغ المقدم للمجلس.

وأضافت السنباطي أن المجلس قام على الفور باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف هذه الزيجة حيث تم إحالة الواقعة للجنة الحماية بالمحافظة وللجمعية الشريكة للتدخل العاجل وللتحقق من المعلومات الواردة واتخاذ التدابير اللازمة، وقد قامت اللجنة الفرعية بتأكيد صحة المعلومات التي وردت بالبلاغ، وعلى الفور تم تحرير محضر بهذه الواقعة، مشيرة إلى ان الطفل "العريس" كان متوجها إلى الطفلة العروس بالكوافير المتواجدة به لإتمام إجراءات الزواج.

وقالت السنباطي إنه تم إبلاغ النيابة العامة، التي أمرت بإحضار الطفلين ووالدي الطفلين إلى سراي النيابة العامة، ووقعوا على إقرار يتعهدون فيه بعدم تزويجهم للأطفال قبل بلوغهما السن القانونية، لافتة إلى أن النيابة تباشر إجراءاتها في هذه الواقعة.

وكشفت السنباطي أن الطفل العريس كان قد سبق له الزواج من طفلة أخرى لم تبلغ السن القانونية، وذلك منذ عام، وأنجب منها طفلا ولم يقم باستخراج شهادة ميلاد له، حيث قام بطرد زوجته "الطفلة" من مسكنه وأخذ الطفل، مشيرة إلى أنه سيتم تقديم كافة سبل الدعم لهذا الطفل الصغير ووالدته لإثبات نسب الطفل واستخراج شهادة ميلاد له.

وأكدت السنباطي أن تلك الواقعة تعد انتهاكا لحقوق الطفل وأن زواج الطفلة قبل بلوغها السن القانونية يعرضها للعديد من المخاطر الصحية أثناء الحمل والولادة، كما أنها لم تكن بالنضج الكافي لاختيار شريك الحياة، موضحة أن زواج الأطفال يحرم الفتاة من استكمال تعليمها، وما هو الا تكريس لدائرة الفقر والجهل.

المصدر: وسائل إعلام مصرية

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق