شرط الأخبار

تعهدت وكالة الغوث ببنائها

فقراء في مخيم الطالبية ينتظرون منذ 4 شهور منازل

آخر تحديث: 2019-05-14، 12:15 pm
اخبارنا ــ يعاني عدد من سكان مخيم الطالبية في منطقة زيزيا من توقف بناء منازلهم التي تبرعت بها إحدى الدول الاوروبية منذ أربعة أشهر لتأخير صرف الدفعات المالية التي تعهدت بها وكالة الغوث لبناء وترميم مساكنهم «الزينكو» التي يقطنونها منذ أربعة أشهر.

وقالوا انهم يقومون نتيجة التأخير ووقف المشروع، ببناء اجزاء المنازل، في ظل اتفاقية وقعوها مع وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين على أمل صرف هذه الدفعات أسوة بـ19 منزلا تم بناءها وتسليمها لسكانها في المخيم ضمن نفس المشروع.

وقال جلال أحمد عواد أن المنزل الذي كنا نقطنه من الزينكو، وفي ضوء اتفاقية مع وكالة الغوث تم الاستغناء عنه لبناء بيت ضمن مشروع مدعوم اوروبيا، تتضمن الاتفاقية بأن تقوم بدفع تكاليف البناء على ثلاث دفعات، الاولى بنسبة (40%) والباقي (30%) على دفعتين.

وقال ان صاحب المنزل خيّر، إما أن يقبل بمتعهد من المشرفين على المشروع الذين اعدوا مخططات البناء أو احضار متعهد على حسابنا وبناء المنزل تحت اشراف مهندسي وكالة الغوث المشرفين على التنفيذ لمراقبة دقة البناء ومطابقته للمخططات والاشراف الهندسي الكامل.

وبين انه في ضوء ذلك، تم هدم المنازل القديمة والتعاقد مع متعهد وتم المباشرة في عملية البناء من حيث الاساسات والاعمدة، وفي ضوء عدم صرف مستحقات الدفعات، توقف المتعهد عن إكمال بناء سطح المنزل «عقدة»، مما ادى إلى توقف البناء منذ اربعة اشهر بينما مدة العطاء هي 110 ايام فقط..

ولفت الى أنه رغم مراجعة إدارة وكالة الغوث والمسؤول عن المشروع، إلا أنه لم يتلق اجابة واضحة حول صرف المبالغ المستحقة لهم، موضحًا أنهم ابلغوا في آخر مراجعة للوكالة بأن الشيكات في طريقها للمصادقة والتدقيق وعند مراجعة الدائرة المالية في الوكالة تبين أنه لايوجد لنا أي شيء. حالة جلال تنسحب على محمد أبو مريزق الذي يعاني من مرض قصور كلوي ويقوم بعملية «غسل الكلية» ثلاث مرات اسبوعيا، الذي كان يقطن غرفا من الزينكو وعند بدء المشروع ببناء منازل قام بتوقيع عقود مع الوكالة واستلام المخططات، ثم المباشرة بهدم الزينكو لبناء بيت مكانه، حيث قام باستئجار منزل مجاور إلا أنه رغم الوعود المكررة بصرف الدفعات إلا أن كل شيء توقف وتراكم عليه الديون وطال الانتظار و تراكمت أجور المنازل.

أما فاطمة، أرملة، وتقوم على اعالة وتربية سبعة بنات، فاطمة التي تعيش حياة صعبة في انتظار اكمال هذه المنازل قائلة أن منزلها المنتظر، البالغ مساحته 64 مترا مربعا، ما يزال في مرحلة البناء «طوبار»، ولم يتم صرف أي من المخصصات المتفق عليها.

ويناشد أبو مريزق وجلال وأرملة وغيرهم الجهات المسؤولة ودائرة الشؤون الفلسطينية بالتدخل لحل مشلكة ومعاناة الفقراء في هذا المخيم.

من جانب آخر بين مصدر مسؤول فضل عدم ذكر اسمه أن المشروع يسير في الطريق الصحيح ودون تأخير حيث يشمل المشروع بناء 28 منزلا تم بناء 19 منها وبقي تسعة منازل ننتظر التمويل المالي لكي نكمل هذا المشروع.

وأوضح المصدر مصدر التمويل منحة من دولة اوروبية لبناء مساكن في ثلاث مخيمات للفقراء وهي مخيمات الطالبية والحصن وجرش حيث تم الانتهاء من بناء منازل وفق مواصفات، إلى جانب تزويدها بسخانات شمسية.

إلا أنه أشار إلى أن بعض المستفيدين طالبوا بزيادة البناء عن المخطط والمبلغ المالي، وقال ان من المستفدين من قام «بطرد المقاول وآخر طلب بناء درج ومنهم من باع السخان الشمسي الذي تم تركيبه وغيرها» ما أدى إلى تأخير تنفيذ واستكمال المشروع، إلى جانب أن عملية دفع المستحقات تمر بمراحل وتدقيق وهو ما تسبب ايضا بنوع من التاخير.

وأكد المصدر أن غالبية هؤلاء هم فقراء، وتم بذل جهود لتكون هذه المنازل تليق بكرامتهم عوضا عن منازل الصفيح التي كانوا يقطنونها،متوقعا أن ينتهي إستكمال بناء هذه المنازل في حد اقصى قرابة الشهرين.

$ حاولت مرارًا وتكرارًا الاتصال بمكتب المسؤول في وكالة الغوث أمس للمزيد من الاستفسارات والمعلومات إلا أنه لم يجب.


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق