شرط الأخبار

عين على القدس يسلط الضوء على زيارة الوفد الفرنسيسكاني للأقصى

آخر تحديث: 2019-10-08، 11:10 pm
اخبارنا ــ سلط برنامج عين على القدس الذي بثه التلفزيون الأردني امس الاثنين، الضوء على زيارة وفد الفرنسيسكان للمسجد الاقصى المبارك، وإعادة التمسك بالعهدة العمرية.
وزار وفد من رجال الدين الفرنسيسكان برئاسة الكاردينال ليوناردو ساندريه ممثلا لقداسة بابا الفاتيكان، المسجد الاقصى بمناسبة مرور ثمانمئة عام على وجود الفنسيسكان في الاراضي المقدسة، وتأكيدا لمبادئ العهدة العمرية التي ارست شكل العلاقة المسيحية الإسلامية على قاعدة ان المسجد الاقصى للمسلمين وحدهم، مثلما أن كنيسة القيامة للمسيحيين وحدهم.
واكد الوفد المشارك بهذه الزيارة، تمسكه بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بما فيها المسجد الاقصى وكنيسة القيامة، محذرا من أي اعتداء على الوضع التاريخي والقانوني القائم في الاماكن المقدسة، وأي تغير في هذا الوضع ما سيكون له نتائج وخيمة على السلام، والعيش المشترك في القدس والعالم.
وقال مدير اكاديمية تراسانطة في عمان الاب رشيد مستريحان: إن الرهبان الفرنسيسكان المتواجدين في فلسطين يطلق عليهم اسم حراس الاراضي المقدسة، وهم جزء من الرهبنة الفرنسيسكانية الموجودة في جميع انحاء العالم. وأضاف ان الوفد أراد بهذه الزيارة التأكيد على أواصر العيش المشترك السلمي، والاخوة بين أبناء الديانتين المسيحية والإسلامية.
واردف ان العهدة العمرية تؤكد ان الآخر موجود، وهو إنسان من دين آخر وله حق الوجود. وأكد الاب مستريح ان الاب فرنسيس قبل زيارته للمسجد الاقصى المبارك عام 2014 بعث برسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني مثمنا وصايته على الاماكن المقدسة المسيحية ورعايته لها. يذكر ان زيارة وفد الفرنسيسكان تم ترتيبها من مديرية أوقاف القدس، في اشارة إلى ان القدس للمقدسين وهم اصحاب القرار فيها.
وفي محور آخر، سلط البرنامج الضوء على مؤتمر"سنن الله في خلقه" الذي نظمته اكاديمية آل البيت الملكية، وافتتحه نيابة عن جلالة الملك الامير غازي بن محمد. وقال عضو رابطة علماء الاردن الدكتور شاكر العاروري: إن المؤتمر يؤكد ان ثمة امور واهتمامات مشتركة بين البشر، اهمها الايمان بالله تعالى، وحرمة المقدسات الاسلامية، وضرورة احترام معتنقي الديانات الاخرى، وترجيح لغة الحوار بين مختلف الديانات.
واضاف ان سور القرآن الكريم، وتحديدا في سورة الاسراء الكثير من الدروس؛ فالله سبحانه وتعالى ربط المسجد الاقصى بالمسجد الحرام رغم البعد الجغرافي بينهما، ولهذا دلالات اولها ان المساجد لله تعالى، وايذانا بخروج الإسلام من مكة إلى باقي أرجاء المعمورة.
--(بترا)
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق