شرط الأخبار

طفلة "من هند لبيروت" تروي ما حدث بعد رسالتها

آخر تحديث: 2020-08-12، 08:58 am

اخبارنا ــ "من هند إلى بيروت كان نفسي أشتري حاجات كتير بهذا المبلغ لكن أطفال وأهل بيروت أهم".. كانت هذه الرسالة التي كتبتها الطفلة المصرية، هند النجار، على ورقة مالية فئة الـ 100 جنيه تبرعت بها إلى لبنان، بداية لقصة كانت متفاعلة في مصر ولبنان، وأدت لفتح الباب للكثير من مبادرات التبرع إلى لبنان فيما تسببت في تعرض الطفلة الصغيرة للتنمر من جانب البعض والإشادة من البعض الآخر، فضلاً عن تلقيها عروضاً سخية وهدايا قيمة وعطايا مكافأة لها على تصرفها العفوي.

وتروي الطفلة المصرية الصغيرة وشقيقتها القصة لـ "العربية.نت" قائلة إنها لم تكن تعلم أن تبرعها الصغير سيسعد أهل لبنان الذين أشادوا بتصرفها، وتلقت رسائل وتعليقات معبرة عن امتنانهم لما فعلته، مضيفة أنها لو كانت تعلم أن هذا الموقف سيسبب كل هذه السعادة لأهل لبنان، لكانت قد تبرعت بكل ما لديها من نقود جمعتها من مصروفها للأطفال هناك كي يتم علاجهم.

وتقول شيماء النجار شقيقة هند وصاحبة التدوينة التي كشفت قصة هند، إن ما حدث أن الأسرة وعقب مشاهدتهم حادث تفجير مرفأ بيروت في التلفزيون اجتمعت وقررت التبرع بمبلغ مالي عبر مؤسسة خيرية، تتولى جمع التبرعات للشعب اللبناني الشقيق، مضيفة أن هند عرضت في البداية التبرع بخمسة جنيهات، ثم رفعت القيمة لـ 20 جنيها، وبعد علمها بقيمة تبرع كل فرد من أفراد الأسرة، أعلنت تبرعها بـ100 جنيه، ثم كتبت عليها رسالتها التي كانت تريد توصيلها لأهل لبنان.

من مرفأ بيروت يوم 7 أغسطس (رويترز) من مرفأ بيروت يوم 7 أغسطس (رويترز)
تشجيع الآخرين

وأضافت أنها كتبت القصة ونشرت صور هند وتبرعها على صفحتها على الفيسبوك، لتشجيع الآخرين على التبرع، ونالت القصة استحسانا وتشجيعا، وتداولتها وسائل الإعلام في مصر ولبنان وبعض وسائل الإعلام العالمية، مشيرة إلى أنها تلقت اتصالات من بعض المواطنين اللبنانيين يعرضون تقديم وإرسال هدايا وعطايا سخية لهند مكافأة لها على تصرفها وتم رفضها جميعا، لأن ما قامت به هند كان عفويا وبريئا، ولم تقصد منه الشو الإعلامي، أو الحصول على هدايا مقابله.

وذكرت شيماء أن مواطنا لبنانيا طلب شراء الورقة المالية التي كتبت هند كلماتها عليها، ووضعها في متحف ببلاده لتخليد القصة والواقعة التي تجسد وقوف مصر وشعبها بجانب لبنان، مضيفة أنها أخبرته بصعوبة ذلك لأنها تبرعت بالنقود وليست في حوزتها حاليا وأنها في طريقها إليهم، كما تلقت رسالة من مواطنة لبنانية تخبرها فيها برغبتها إرسال 200 يوور لهند، وعرض آخر بإرسال 1000 دولار كي تشتري ما ترغب فيه تعويضا لها عن الـ 100 جنيه التي تبرعت بها.

من مرفأ بيروت - فرانس برس من مرفأ بيروت - فرانس برس
عروض سخية

وأضافت أنها تلقت رسائل من مصريين كذلك يعرضون فيها إرسال هدايا لهند، مشيرة إلى أن الهدف من الواقعة ونشرها أدى الغرض منه تماما، وهو حث الآخرين على التبرع وليس الحصول على مقابل، وهو ما حدث بالفعل حيث انهالت التبرعات على مؤسسة مرسال الخيرية لإرسالها إلى لبنان.

وكشفت شيماء أن المؤسسة الخيرية أبلغتهم أن أكبر قيمة تبرع وصلتها من أجل لبنان كانت من منطقتها بفاقوس بالشرقية، كما عرض عدد كبير من الأقارب وبعد واقعة هند التبرع كذلك، وعرض أطفال في نفس الفئة العمرية لهند التبرع وهو ما كان له أثر جميل على نفوسهم جميعا، مضيفة أنه بجانب تلك اللمسات الجميلة للواقعة، كانت هناك بعض الوقائع المؤسفة من تنمر وإساءة لهند من جانب البعض الآخر، ولكنها ولله الحمد لم تؤثر على معنويات الطفلة الصغيرة.


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق