شرط الأخبار

د . قشوع يكتب : الملك ... يقود المشهد العام

آخر تحديث: 2019-11-21، 10:03 am
اخبارنا ــ بقلم : معالي الدكتور حازم قشوع :
اعتاد العالم على مشاهده حمله انتخابيه بهدف التمثيل الشعبي فى صنع القرار ، واعتاد العالم على نمطيه اداء انتخابي ورساله وبرنامج بهدف حصد الاصوات ، بينما لم
يعد العالم على مشاهده ملك يعطي شرعيه ولا يبحث
عنها يعمل وفق برنامج للتواصل لا يسعي عبره للشعبيه
بل لرفع المعنويه .

البرنامج الملكي فى التواصل يقوم على مبدئيه علميه
تقول ان شبكه التواصل الوجاهي اقوى من شبكه التواصل الاجتماعي فى التاثير وفى رسم الاثر ، وهذا مرده لان التواصل الوجاهى يقوم على امتلاك الحقيقه بينما تقوم شبكه التواصل الاجتماعي على الانطباعيه ، والتى غالبا
ما يتم التاثير على دوائرها دوائر دوليه ودوافع اقليميه ، وهذا مرده لان الفضاء تمتلكه قوى التاثير ولا تستطيع
اختزاله القوى الذاتيه مهما امتلك من دوافع مقرونه
بحقائق موضوعيه ..

من هنا ، تاتي اهمية اللقاءات الملكيه الوجاهيه والتى يتم خلالها مناقشه كل القضايا الخدماتيه و السياسيه وتتبادل الاراء حول سلامة الاليات و ملائمه الاجراءات فى تقديم الخدمات و تشييد البنيه التحتيه ، الامر الذي يجعل من جلالة الملك يقف عند كل قضيه ويتعامل مع كل ملف و متابعه سير الاعمال الانتاجيه والتشغيليه وتقييم الاداء الحكومي بناءا عليها واتخاد القرارات من شانها اما تصحيح الاتجاه او بتسريع للمسار ، وهو النهج التشاركي الذى بات يشكل النموذج الاردنى فى تشاركيه الاداء من اجل دعم مسارات التنميه فى البنيه التحيه ورفع معدلات النماء فى البنيه الفوقيه.

ولان العلاقه الملكيه الشعبيه بات تشكل تلك العلاقه النموذج فى التعاطى مع القضايا المركزيه والتعامل مع الملفات المحليه ، فلقد عززت هذه الحالة من المنعه المجتمعيه وشكلت عناوين هذه العلاقه النموذج الاردنى بالتشاركيه ونمت درجات الوعى السياسي الى درجات كبيره نتيجه قرب الشعب الاردنى من قياده ومكانة المشاركه الشعبيه فى صنع القرار ومتابعته ، وهو احد العوامل الهامه التى كان لها بالغ الاثر فى تجنيب المجتمع من الانزلاق تجاه التجاذبات الاقليميه العميقه التى المت فى المنطقه وعصفت بمجتمعاتها.

فان طبيعه الظروف الاستثنائيه التى تمر فى المنطقه وصعوبه الحاله المعيشيه والاقتصاديه اقتضت ان يقوم
جلالة الملك بقياده المرحله من منزلة رئيس السلطه التنفيذيه ، الامر الذى كان له طيب الاثر فى تعزيز
مناخات الثقه وفى وصول برنامج الاصلاح والتنميه الى استهدافاته كما شكل احد الروافع الاساسيه فى الاداء اضافه الى بينته فى المقالتين السابقتين ( الملك... رجل دوله بشهاده عالميه و رجل الدوله العالمى وعنوان الحل الاقليمي ) حيث اجملت جميعا روافع حصول جلالة الملك عبدالله الثانى على جائزه رجل الدوله الدوليه .

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق