شرط الأخبار

د . قشوع : سفينة الانتخابات تمضي رغم التحديات

آخر تحديث: 2020-10-25، 09:50 am
اخبارنا ــ د . حازمقشوع :
ما زالت الانتخابات النيابية تشق طريقها تجاه يوم الاقتراع على الرغم من كثرة التحديات الموضوعية وما زالت ارادة الناخب الاردني تجذف مع اشرعة السفينة التي تمثلها الارادة السياسية في سباق مع الزمن للوصول بارادة الناخب الاردني الى صناديق الاقتراع بسلام، والى تجسيد فحوى الاستحقاقات الدستورية بخير، فان مناخات الانتخابات النيابية في ظل عاتيات كورونا ليست بالمناخات المساعدة ولا مسالة العمل على رتم الوباء بالامر الهين، مع ذلك فان ادارة العملية الانتخابية تعمل وفق ادارة عمل مشتركة تقدم وجباتها الادارية حسب الظروف وتتعامل مع المشهد العام بالقطعة وذلك لسرعة المتغيرات الموضوعية التي قد تواجه حركته الذاتية .
وهذا يدل على مقدار الجهوزية العالية التي يتمتع بها الجهاز الاداري في السيطرة على زمام الامور، وان كانت الدعاية الانتخابية (غبرة المرشحين) بحاجة الى اسناد رسمي وليس الى اسقاط ضوابط عليها، فان العمل في الظروف الاستثنائية بحاجة الى نظام حوافز وليس الى نظام ضوابط على اهميته في المشهد الاعتيادي، لكن في ظل الظروف الاستثنائية والاجواء الوبائية فان الحالة بحاجة الى سياسات تسرع من وتيرة المشهد ولا تضعف من قواه، حتى وان حملت بعض الاستثناءات، فان الاستثناءات تكون بظروف استثنائية وها نحن نعيشها.
مع كل تقديري وثنائي لحجم العمل المبذول الا إن هذا العمل بحاجة الى جهود مضاعفة مع الاقتراب من موعد الاقتراع والذي بحاجة الى ضوابط عمل خاصة، واليات عمل تسبقه وركائز لوجستية وموارد بشرية منظمة تدعم محتواه هذا اضافة الى برامج اعلامية مكثفة تقوم على حث المواطنين على المشاركة في يوم الاقتراع واهمية المشاركة في الانتخابات الامر الذي يتطلب برنامج عمل خاصا يمتد من الرابع من نوفمبر القادم الى الحادي عشر من نوفمبر يوم الاعلان عن النتائج، فان ساعة العمل قد حانت وموعد العملية الانتخابية بحاجة الى جهوزية تناسب المرحلة.
واذا كانت الدولة الاردنية قد حرصت على تقديم كل الامكانات الضرورية والمساعدة في خدمة الانتخابات النيابية، فان المواطن الاردني مطالب بتلبية نداء الوطن بالذهاب الى صندوق الوطن الذي يمثله صندوق الارادة الشعبية وصندوق الاقتراع في يوم الانتخاب، فان خير وسيلة لتمثيل الواجب الوطني يتمثل في الإدلاء بالصوت الانتخابي في صوت الاقتراع، فهل يستجيب المواطن الاردني لهذا النداء وفي هذه الظروف الاستثنائية، هذا ما يرجوه المرشحون ويتطلع اليه الجميع.
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق