شرط الأخبار

د . فايز بصبوص : أنسنة السلوك السياسي رافعة التكامل والمنعة والانصاف

آخر تحديث: 2020-09-23، 01:02 am
اخبارنا ــ د . فايز بصبوص الدوايمة :
في قمة تأثير التنمية المستدامة التي يعقدها المنتدى الاقتصادي العالمي، تحت شعار «إعادة الضبط من أجل تنمية مستدامة». وعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة والسبعين نلاحظ أن شعارها انسجم تماما مع ما أطلقه جلالة الملك عبد االله الثاني في المقال الذي نشرته صحيفة «واشنطن بوست»، في شهر نيسان الماضي. تحت عنوان «إعادة ضبط العولمة»، وبجانبه الاخر ينسجم أيضاً مع دعوات جلالته المتكررة حول أنسنه السلوك السياسي في العلاقات الدولية والذي أظهر عجزاً حقيقياً وخاصة من خلال المعالجات النحنوية التي اتبعتها الدول في مواجهة جائحة كونية مثل فايروس كورونا ولذلك شدد جلالته على شمولية الاستجابة والمعالجة عندما قال:
«يجب أن يكون الطريق إلى الأمام مبنياً على إعادة ضبط العولمة لتدعيم اللّبِنات الأساسية لمجتمعنا الدولي، عن طريق تمكين بلداننا من تحقيق التوازن بين الاعتماد على الذات والتكافل، مما يمنحنا القدرة على إطلاق استجابة شمولية لجميع الأزمات التي تواجه عالمنا، اذا يجب ان يعتمد السلوك السياسي لدول على شمولية المواجهة وعدم الارتكان الى القدرات الذاتية وحدها، رغم أهميتها فالجائحة لم تفرق بين الدول على أساس تقدمها وإمكاناتها فقد اثبتت هذه الجائحة هشاشة الحلول الدولية للمشاكل الدولية المستعصية مثل الفقر والبطالة والتفاوت التنموي وأزمة المناخ المتفاقمة وهذا ما تجلا بشكل واضح من خلال تشخيص نتائج الحلول الدولية للمشكلات العالمية وعدم فعالية الإجراءات الدولية التقليدية في معالجة تلك الازمات الدولية المستعصية والتي كشفتها تطورات الوضع الوبائي . ــ الراي
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق