شرط الأخبار

داودية : هل صحيح ؟! لأ مش صحيح !!

آخر تحديث: 2020-01-13، 10:28 am
اخبارنا ــ محمد داودية :
يتلقى المواطن سؤالا يبدأ بجملة: «هل صحيح؟»، يكون محملا بما هو صحيح وما هو تلفيق.
والسؤال المقصود هنا، هو سؤال تقريري وليس سؤالا استفهاميا. هو سؤال إعلامي وليس استعلاميا.
وصلتني جملة: «هل صحيح» انه تم بيع محمية ضانا إلى رجال أعمال يهود؟!
بادرت الى سؤال عطوفة مدير عام الأراضي محمد الصوافين الذي قال لي انها اشاعة مغرضة. وزادني ان مدير اراضي الطفيلة قد نفى هذه الإشاعة.
دعونا لا نذهب الى قراءة منسوب البراءة وعكسها في نوايا من يطرحون الاسئلة الملغّمة، ونوايا من يعيدون ارسالها وتعميمها «كوبي بيست».
تحدث اللواء شوكت التميمي مدير الخدمات الطبية الملكية مُكاشِفا مجلس النواب والرأي العام، بوضع الخدمات الطبية المالي الحرج، من اجل ان يساعده المجلس في إجراء مناقلة، تمكنه من تقديم الخدمة اللائقة بقواتنا المسلحة ومن يطلب الخدمة الطبية الممتازة بكلفة زهيدة.
سرت اشاعة مفادها ان هذه المكاشفة، تجيء تمهيدا لبيع اراضي المدينة الطبية وتمهيدا لخصخصة قطاع الصحة. وزاد مطلقو الإشاعة عليها، خصخصة التعليم !! ولم يقولوا خصخصة الأوقاف والجيش والمخابرات!!
وزير الإعلام أمجد العضايلة، صرّح إنّ الخدمات الطبية الملكية باقية ومستمرة ولا يوجد أي توجه لخصخصة القطاع الصحي.
نقطة سطر جديد.
ووصلني أن شركة البوليفارد قد اشترت مباني الإدارة العامة للدفاع المدني بالشميساني وضمتها الى حوزتها.
صباح امس اتصلت مُتبيّنا مُستعلِما، برئيس مجلس الادارة -الرئيس التنفيذي لشركة البوليفارد والعبدلي الدكتور المهندس منذر حدادين.
غرق الرجل في الضحك (أي والله). قال لي انه سيقدم للدفاع المدني، مكاتب في البوليفارد بالتعاون مع وزارة المالية، من أجل حماية أسرع وليظل شباب الدفاع المدني في عين المكان.
اذا كان السؤال نصف العلم، كما أخبرنا الحكماء، فإنه يجب أن يحمل طلبَ معرفة، لا معولَ هدم.
دائما علينا ان نتبين وان نتريث وان نتشكك. وان لا نعيد ارسال ما يصلنا، خشية أن نسيء إلى العباد والبلاد. وخشية ان يُشَغِّلنا المشككون والهدامون ضد بلادنا وضد أنفسنا. ــ الدستور
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق