شرط الأخبار

داودية : كورونا يلعب بالهجمات المرتدة

آخر تحديث: 2020-04-03، 11:24 pm

اخبارنا ــ محمد داودية :

نلاحظ أن معظم الأفاعي الضخمة تكون غير سامة. وان معظم الأفاعي الصغيرة تكون سامة.

والسبب كما يفيد البيئيون هو أن حماية الأفاعي الضخمة، تكمن في حجمها المخيف، الذي يجعل المرء يفرّ ولا يقترب منها.

وان حماية الأفاعي الصغيرة تكمن في سُمّها الذي يحول دون دوسها وهرسها وانقراضها.

الأفاعي عموما، كائنات ليست عدوانية، انسحابية، لا تهاجم، دفاعية، تلعب بأسلوب الهجمات المرتدة الخطيرة.

فيروس الكورونا أيضا لا يكبّ شرّه على أحد !! وهو فيروس منتظِر، متربص، متحفز، عصبي المزاج حريق حرسي.

بصراحة «بنمزحش معه»، أيده والهواة، وروحه في رأس خشمه، مباغِت، لا يهدد ولا يقول «انت بتعرف مع مين بتحكي» أو «انت عارف مع مين واقع» !!

الوجه الآخر للموضوع هو: «علينا أن نعرف نحن مع مين واقعين».

المهم أخي المواطن، يا حبيبنا اللزم، اذا لم تَسْعَ برجليك الى فيروس الكورونا المدمر القاتل، اللي ما عنده لحية إمْشطة، فإنه لن يؤذيك ولن يسعى إليك، فهو لا أرجل له ولا أجنحة ولا زعانف.

وشعار خليك بالبيت، الوقائي، يعني خليك بحالك، خليك بعيد، خليك آمن، خليك سالم.

نحن كلنا نعرف أشخاصا مستهترين «كبابين شر، يشترون الشر ويدفعون فيه مصاري».

«إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ والْحَرَامَ بَيِّنٌ»، وإنّ الخطرَ بَيّنٌ والسلامةَ بيّنةٌ، وبينهما مُشتبِهات.

وان علينا والحالة هذه، تجنب الخطر، باتخاذ خطوات مجانية بسيطة هي: التباعد الاجتماعي والانضباط واحترام التعليمات وتنفيذ القرارات. امتثالا لأوامره تعالى»وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ».

في حِكَمِ أهلنا: اللي بيجيب لحيته للردى، لا يلومها. والردى هنا ليس فرديا، بل سيطال الجميع، إذا لم يتوفر الحزم والردع وضرب العُصاة المخالِفين على أيديهم. فإن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

وعلينا أن نتمثل قول دريد بن الصمة:

أمرتهمُ أمري بمُنْعَرَج اللِّوى،

فلم يَستبينوا النصحَ إلا ضحى الغدِ.

ومَا أَنَا إِلَّا مِنْ غَزِيَّة إِنْ غَوَتْ،

غَوَيْتُ وَإِنْ تَرْشُدْ غَزِيَّة أَرْشُدِ.

والرشد لا يكون فرديا مع كورونا.

ــ الدستور

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق