شرط الأخبار

تفاصيل جديدة حول الأجزاء القادمة من فيلم أفاتار

آخر تحديث: 2018-11-06، 08:22 pm

اخبارنا- عد نحو عشرة أعوام من طرحه في دور العرض، ما زال فيلم "أفاتار" للمخرج جيمس كاميرون هو الفيلم صاحب اعلى عائدات في العالم، حيث حقق في شبك التذاكر في شتى أرجاء العالم 2.8 مليار دولار.

وتدور أحداث الفيلم، الذي يعرض بتقنية الأبعاد الثلاثية، الذي يقوم ببطولته سيغورني ويفر وزوي سالدنا، على كوكب باندورا، وهو كوكب بعيد يقيم فيه فضائيون من عرق النافي، ذوي الجلد الأزرق.

وعلى مدى الأعوام القليلة الماضية كان يعتقد أن الأجزاء الأربعة القادمة ستكون بعنوان "أفاتار 2" و"أفاتار 3" و"أفاتار 4" و"أفاتار 5".

وكانت التفاصيل شحيحة للغاية على الأجزاء القادمة من الفيلم.

وقال جيمس كاميرون إن الجزء المقبل من الفيلم سيناقش محيطات كوكب باندورا، وفي عام 2017 أكد أنه "يوجد كم كبير من العمل في الجزء الثاتي والثالث من أفاتار".

وفي مقابلة مع مجلة فانيتي فير، كشف كاميرون ايضا أن كيت ونسليت، التي عملت معه في فيلم "تايتانك"، ستنضم لأفلام أفتار وتلعب "شخصية هي جزء من أهل البحر والشعاب المرجانية".

ويعتقد أن أياوا في فيلم "البحث عن أياوا" يشير إلى إلهة قوم النافي الذين يقيومون في كوكب باندورا.

وقبيل طرح الجزء الأول من الفيلم، قال كاميرون إن "لا أود أن أطلق عليه اسمه أفاتار 2"، لأن الشخصية الرئيسية في الفيلم تغيرت في نهايته ولم تعد مجرد شخصية زائر لكوكب باندورا".

ولكن يعتقد أن شركة فوكس للقرن العشرين، الشركة المنتجة للفيلم، ستريد الاحتفاظ بكلمة "أفاتار" في العنوان، لأنه العنوان المعروف للجمهور.

وتشير الوثائق إلى وجود كلمة أفاتار وعدم وجودها في العنوان.

وفي الأسبوع الماضي قالت سيغورني ويفر، التي تقوم بدور رئيسي في الفيلم في شخصية الدكتورة غريس أوغاستين، لمجلة هوليوود ريبورتر "انتهينا من تصوير الجزئين الثاني والثالث" وأنها الآن تستعد للجزئين الرابع والخامس.

ومن المتوقع طرح الأجزاء القادمة من الفيلم في ديسمبر/كانون الأول 2020، وديسمبر/كانون الأول 2012، وديسمبر/كانون الأول 2024 وديسمبر/كانون الأول 2025.


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق