شرط الأخبار

بريطانيا ستضاعف دعمها للأردن

آخر تحديث: 2018-04-10، 11:10 pm
اخبارنا- أكدت وزیرة التنمیة الدولیة البریطانیة بیني مورداونت التزام بريطانيا بدعم الأردن، وزیادة الدعم الحالي للاقتصاد الأردني بمقدار الضعف.

وقالت مورداونت خلال لقائھا عددا من الشباب الناشطین الأردنیین في منزل السفیر البریطاني بعمان، بحضور وزیرة التنمیة الاجتماعیة ھالة لطوف الیوم الثلاثاء، ان الشراكة بین البلدین الصدیقین ستشھد نموذجا جدیدا من المساعدات.

وكجزء من ھذا، ستعمل وزارة التنمیة الدولیة البریطانیة (DFID) مع الجھات المانحة الأخرى على مضاعفة استثماراتھا والاستعانة بخبراء بریطانیین للمساعدة في تنفیذ الإصلاحات الاقتصادیة.

وبینت ان المساعدات البریطانیة ستعزز مرونة الاقتصاد الأردني وشمولیته، بالإضافة إلى تمكین قوة القطاع الخاص لإیجاد فرص عمل إضافیة، ما یعد جزءا من شراكة طویلة الأمد مع الأردن، وكانت محور نقاش جلالة الملك عبد الله الثاني مع رئیسة الوزراء البریطانیة في تشرین الثاني 2017 ،لدعم خطط الأردن للإصلاح.

وقالت الوزیرة البریطانیة إن 'الأردن منارة الأمل والأمن في الشرق الأوسط، ونحن ملتزمون بدعم اقتصاد الأردن والمساھمة في تنفیذ خطة الحكومة الأردنیة لضمان حق كل طفل في التعلیم وتوفیر 200 ألف فرصة عمل'.

واكدت لطوف اھمیة الشراكة الاستراتیجیة بین البلدین الصدیقین، معربة عن تقدیرھا للدعم البریطاني للأردن في مختلف المجالات.

وزارت مورداونت مدرسة أم عمار الشاملة في عمان وأطلعت على النظام التعلیمي الشامل وخدمات إعادة التأھیل في الزرقاء.

كما عقدت اجتماعا في منتدى الأردن الاستراتیجي مع قادة الأعمال لمناقشة قدرة القطاع الخاص على المساعدة في تحقیق النمو الاقتصادي وإیجاد فرص عمل في المملكة.

یشار الى ان المساعدات البریطانیة للأردن عام 2018 اشتملت على استثمارات تزید عن 150 ملیون جنیه إسترلیني لدعم إصلاح التعلیم.
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق