شرط الأخبار

امل امين : هل نحن في أزمة؟

آخر تحديث: 2020-05-30، 11:20 am
اخبارنا ـ أمل محمد أمين

لم يكن العالم في ديسمبر الماضي يعتقد أن ظهور مرض جديد في مدينة ووهان الصينية اسمه كورونا كوفيد 19 هو حدث يستحق التعامل مع الموقف من مبدأ الجائحة وربما كان هذا السبب الرئيس في تطور الوضع ليصل إلى كارثة إنسانية في الوقت الحالي..
ويبدو أن مراجعة الأحداث أمر لا بد منه بل ربما سيتم فتح تحقيق دولي لمعرفة حقيقة كذب الصين حول تاريخ بداية المرض ودقة المعلومات التي قدمتها والتى ربما أدت إلى تفشي المرض..
لكن اعتقد أن أكثر ما نحتاجه الأن هو فريق لإدارة الأزمة وتأجيل البحث عن حقيقة المرض خاصة أن البلاد العربية تواجه ارتفاع في الإصابات مع تراجع حاد في معدلات النمو الاقتصادي مما دفع معظم الدول إلى الإعلان عن عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي
ولذلك اعتقد أنه لا بدّ من إنشاء فرق لإدارة الأزمة وسيكون لتلك الفرق دور أساسي في تحدِّيد طبيعة الأزمة وتأثيرها المعنوي و احتواء الأضرار الناشئة عن الأزمات، التي لها خاصية التأثير النفسي، والانتشار السريع ووضع خطة لاستعادة النشاط
تشمل هذه المرحلة تنفيذ خطط وبرامج مُعَدَّدة مسبقاً، سواء كانت خططاً قصيرة الأجل أو طويلة. وتتضمن عدة إجراءات، تستهدف استعادة الأصول المعنوية المُفْتَقَدة، ولكي تستطيع تلك الفرق انجاز مهامها بنجاح فسيكون عليها جمع الحقائق والمعلومات سواء كانت تلك البيانات موجودة بالفعل مثل عدد السكان في القرى والمحافظات وعدد الأطباء والفرق المعاونة في تلك المحافظات أو معلومات وبيانات سريعة التغير، تتراكم في مراكز أخرى، يمكن الاتصال بها، بالإضافة إلى المعلومات والبيانات التي تتوافر في المراكز البحثية، والبيانات التقديرية، يحتاج إعدادها إلى متخصصين، عند طلبها أثناء الأزمة.
وبمجرد توفر المعلومات والبيانات لفرق إدارة الأزمة يمكن البدء في إعداد سيناريوهات لأزمات متوقعة فتوافر البيانات والحقائق، يمكِّن من توقع الأزمات المحتملة، من خلال حصر الأخطار واستقرائها. وللتعامل مع الأزمة، يحتاج متخذ القرار إلى سيناريوهات بديلة وتحليلها، واعتماد الملائم منها، في إطار تأمين المصالح الحيوية والمحافظة عليها. ومهمة إعداد السيناريو، ليست سهلة؛ قوامها تقدير الأحداث ومعدلات تصاعدها، وواقعية التدريب عليها؛ فنجاحها رهن بالخبرة، والإلمام العلمي، والقدرات الخاصة على التصور السليم.
ويشتمل السيناريو على عدة تصورات للتحركات والعمليات المتتالية، التي يجب أن تتراكم، ليمكن تحقيق الهدف منها. فيتضمن أدوات التنفيذ ومكانه، وتوقيتات المهام والعمليات التنفيذية وأسلوب تتابعها، ونوع النتائج المطلوب الوصول إليها، في كلِّ مرحلة، والجهات المسؤولة عن تنفيذ كلِّ جزء من أجزاء السيناريو، ومستوى الأداء المستهدف ويجب أن يسبق إعداده توضيح طبيعة المهمة، المكلَّف بها فريق الأزمات، والأطراف الأخرى المشتركة في العملية.

العمل في مركز إدارة الأزمات

إن طريقة تنظيم العمل في مركز إدارة الأزمات، يكون وفقا لعدة مراحل تبدأ بمتابعة الموقف ومراقبته، وتشغيل الأجهزة، واستغلال الخبرات المتيسرة، والاستعانة بالخبراء على إعداد التقارير وتوقُّع الأزمة ثم انتقال السلطات والمسؤوليات إلى جماعة العمل الأعلى في المستوى، بعد ظهور بوادر الأزمة..ومن المهم تحديد المسئول عن إدارة هذه المراحل وفقا لتطويرها ومع توافق نظام المعلومات المتيسر وتعامله مع هذه الحالات، طبقاً لحاجة كلٍّ منها إلى المعلومات؛ بما يمكن فريق إدارة الأزمة، ومتخذ القرار، من توقُّع الأزمة، سواء كانت محتملة أو مؤكدة، واتخاذ الإجراءات الوقائية والعلاجية. وكذلك الإعلان بحدوث الأزمات، ونقل الأحداث، والتحليل الأولي للبلاغات والمعلومات، واستعلام مواقع الأحداث، والمساعدة على وضع تصوُّر تحليلي، وتقييم الخيارات المختلفة وتحليلها، واتخاذ القرار ودعمه، والتدخل المباشر، والتعامل مع عناصر الأزمة المختلفة، واستخدام الوسائل، التي تحدّ من تناميها وتداعياتها.

التعامل مع الأزمة
إن عملية مواجهة الأزمات وإدارتها بأسلوب علمي متكامل، تمرّ بعدة أدوار متكاملة، ومترابطة، ومتتابعة، أهمها القدرة على تقدير الموقف وذلك انطلاقا من تحديد إجراءات القوى المسببة للأزمة وتصرفاتها، ونتائج تلك الأزمة، وردود الفعل، والمواقف المحيطة بها، والمؤثرة فيها. ثم تحليل مكونات القوى المسببة والمحركة للأزمة وعلاقة بعضها ببعض، ومصادر الوصول إلى النتائج الحالية، وأسباب نشوء الموقف الراهن وتطوره، وعلاقات المصالح، والصراع والتنافس والتكامل، التي ربطت بين القوى المسببة للأزمة وأيِّ قوى أخرى.
ومن المهم للغاية التحليل الدقيق للقوى الصانعة للأزمة والمعارضة لها، وقدرة كلٍّ منهما على الحركة والمناورة، ومدى دعمها الخارجي. ويتضمن هذا التحليل تحديد دقيق، وشامل، للقوى الصانعة للأزمة، حجماً وعدداً؛ سواء منها الظاهرة والمستترة، وتحديد عوامل القوة، التي ترتكز عليها القوى الصانعة للأزمة ورصدها وتوقُّعها؛ وتعيين ما تملكه تلك القوى من مصالح، تؤثر في مواقف الآخرين، المؤيدين والمعارضين، ومراقبة ما ينشأ عنها من تصرفات، سواء اتخذت شكل تعايش مع الأزمة أو مواجهة تصادمية معها.
و تحديد القوى المساعدة، والمؤيدة، لقوى الأزمة، التي لا تستطيع، غالباً، أن تضطلع، بمفردها، بضغط الأزمة، أو بإنشاء أزمة عنيفة؛ ولذلك، فهي تحتاج إلى قوى مؤيدة لها. ويستدعى ذلك تحديد التحالفات التي أنشأتها تلك القوى، وتقدير مدى قوّتها وفاعليتها، والمصالح التي تجمع بينها.

وأخيراً تحديد أسباب الأزمة وكيفية صناعتها، من خلال الدراسة الدقيقة لنتائجها. وتحديد تلك الأسباب، هو البداية الحقيقية للمواجهة؛ إذ يبيِّن تفاعلها، الذي تمخض بنشأة الأزمة وتفاقمها.

تحليل الموقف
بعد ان يقوم فريق إدارة الأزمة بتحليل الموقف نصل إلى مرحلة تقدير الموقف، والتوصل إلى حقائق محددة، يبادر قائد الفريق المكلَّف بإدارة الأزمة، بمساعدة معاونيه، إلى تحليل الموقف بمقوماته ومكوناته المختلفة؛ ويقوم أفراد الفريق بتوضيح علاقات الارتباط والانحدار للمتغيرات والثوابت، المتعلقة بعوامل الموقف، ومدى تأثير كلٍّ منها؛ إضافة إلى تأثيرها في صنع الأزمة، وتكوين الموقف المتأزم. وتشمل نتائج تحليل الموقف تحديد أسباب التوتر، والعوامل التي دعمته، ومستوياته التي بلغتها الأزمة؛ ومراحل الاستقرار والتعادل، التي استطاعت قوى إدارة الأزمة الوصول إليها. وكذلك مواطن القوة والضعف لدى كلٍّ من قوى صنع الأزمة والمواجهة لها وماهي طبيعة الأخطار التي ستنجم عن الأزمة، وأعباء استمرارها ونفقاته، ومدى تأثيرها. وأخيرا تحويل النتائج، التي أسفر عنها تحليل الموقف، إلى عناصر كمية، تتيح التوصل إلى المؤشرات والنتائج والحلول، الكلية والجزئية، والخيارات المختلفة لحل الأزمة...

ختاما من المهم جدا والضروري رفع الحالة النفسية والمعنوية لجموع المواطنين الذين يعيشون حالة من القلق والتوتر بسبب الغموض الذي يحيط بهذا المرض فهو يفتك أحيانا بضحاياه وأحيانا يمر بهم دون أي أعراض.. ولا يمكن بث الطمأنينة والسكينة في النفوس إلا بالحث على الصلاة والذكر والعبادة فسبحانه من قال " ألا بذكر الله تطمئن القلوب".

أمل محمد أمين
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق