شرط الأخبار

الصفدي ونظيره العراقي: لن نقبل بتحويل بغداد الى ساحة للمعارك

آخر تحديث: 2020-01-18، 04:25 pm
اخبارنا ــ قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، السبت، إن المنطقة ستخسر الكثير إذا تحول العراق إلى ساحة حرب.

وأضاف الصفدي خلال مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي محمد علي الحكيم في العاصمة بغداد، أنّه يحمل رسالة من جلالة الملك عبدالله الثاني، إلى الرئيس العراقي برهم صالح؛ تتمحور حول تنسيق الجهود من أجل خفض التصعيد في المنطقة، كما تؤكد وقوف الأردن مع العراق لحماية استقرار أمنه وسيادته.

وتابع: "يجب أن نعمل جميعا في المنطقة والمجتمع الدولي من أجل احترام سيادة العراق والحفاظ على أمنه واستقراره لأن في احترام سيادة العراق ضرورة إقليمية تحتاجها المنطقة ويحتاجه الأمن والسلم".

وأشار إلى أن موقف الأردن واضح في الدعوة لخفض التصعيد والدعوة إلى الحوار لأنه سبيل لحل الأزمات، مبيناً أنّه ناقش قضايا في المنطقة، حيث أكد الوزيران أن المنطقة ليست بحاجة لحروب جديدة أو صراعات، بل تحتاج إلى العمل مع بعضنا البعض من أجل الأمن والأستقرار.

وبين الصفدي أن وزير الخارجية العراقي الحكيم أطلعه على ما يقوم به العراق من استمرار في البناء والتنمية، قائلاً: "العلاقات الثنائية متقدمة"، حيث أن الأردن كانت وسيبقى سندا للعراق وداعما له في كل الجهود، بعد تبعيات حقبة صعبة للحفاظ على نصره التاريخي على "تنظيم الدولة" الإرهابي المعروف بـ "داعش".

"الجالية العراقية في الأردن هم أبناء المملكة، ومرحب بهم بشكل كامل، حيث نعمل مع العراق أن يكون هذا جسر مضاف للجسر التاريخي بين البلدين"، بحسب الصفدي.

وقال الصفدي إنّ الرسالة التي يحملها من جلالة الملك تتمنى الشفاء العاجل للمرجع الأعلى سماحة الشيخ علي السستاني، حيث تابع الملك ظروفة الصحية التي مر بها.

وأكد الصفدي أنّ الخطر الداعشي قائم، حيث لا بد من الحفاظ على الجهد الجماعي الدولي في إطار التحالف من أجل ضمان هزيمة الآفة، وأن نظمن ما أنجزه العراق.

وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، قال خلال المؤتمر إنّه أطلع الصفدي عن أمور داخلية في العراق، حيث ناقشا الوضع الإقليمي والتحديات الموجودة في المنطقة وأدوات تخفيف حدة التوتر والتهدئة في العراق.

وأضاف أن المباحثات ركزت بشكل واضح وصريح على أن العراق لن يكون ساحة للحرب والمعارك بين الأطراف ونحن مع التنمية والتهدئة.

وبين أن العراق تحدث للولايات المتحدة وإيران بشكل واضح وصريح، قائلاً: "لا نريد أن نكون ساحة وسطية للتصارع بين الطرفين"، وهناك خلاف واضح، حيث يمكن حله عن طريق طاولة المفاوضات؛ وهي التي تجذب جميع الجهات.

وأشار الحكيم إلى أن زيارة الصفدي للعراق مثمرة، حيث أن الأردن والعراق بلدان متقاربان.

وثمن الحكيم جهود جلالة الملك بدعم العراق، قائلاً : "جلالة الملك يدعم العراق أردنياً، و بعلاقاته مع الدول".

وعقد الصفدي والحكيم مباحثات تركزت حول قضايا إقليمية ودولية ذات اهتمام مشترك، وتعزيز العلاقات الثنائية بما يخدم مصالح البلدين والشعبين.

وأكدا على أهمية العلاقات التاريخية بين البلدين وضرورة تعزيزيها ودفعها للتقدم في جميع المجالات (سياسية، اقتصادية، اجتماعية، تعليمية، وثقافية).

وصل وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، اليوم، إلى بغداد، حاملا رسالة من جلالة الملك عبدالله الثاني إلى الرئيس العراقي برهم صالح ، بحسب وزارة الخارجية.

وقالت الوزارة، إنّ الصفدي سيلتقي أيضاً رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق