شرط الأخبار

الصفدي استدامة الإنجازات الاقتصادية تستوجب حلولا سياسية لأزمات المنطقة

آخر تحديث: 2018-10-08، 10:28 pm
اخبارنا- أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أهمية الإتحاد من أجل المتوسط كمنبر فاعل للعمل المشترك من أجل تحقيق الأمن والاستقرار والرخاء في المنطقة.

وشدد الصفدي في مداخلة في المنتدى الثالث للإتحاد من أجل المتوسط، الذي افتتحه إلى جانب الممثل الأعلى للشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، على أهمية المشاريع التي أطلقها المنتدى في مجالات الاقتصاد وتحسين معيشة الناس على مدى السنوات العشر منذ إطلاقه في قمة باريس من أجل المتوسط عام 2008.

وقال إن الاجتماع في الذكرى العاشرة لإطلاق المنتدى هو تأكيد على مركزية العمل الجماعي المشترك في مواجهة التحديات وإيجاد الفرص، وتوسيع آفاق الإنجاز الاقتصادي، وتحقيق السلام الشامل والدائم.
وشدد على أن استدامة الإنجازات الاقتصادية، تستوجب إيجاد حلول سياسية لأزمات المنطقة، تلبي الحقوق المشروعة غير القابلة للتصرف لشعوبها، وتوفر لهم العيش الكريم، متحررين من الاحتلال والعوز.
وأكد أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو أساس التوتر في المنطقة، وأن تسويته وفق حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشامل.
ودعا إلى جهد دولي حقيقي وفاعل لإطلاق مفاوضات مباشرة لإنهاء الصراع وفق المرجعيات الدولية وقرارات الأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية التي تظل العرض الأفضل لحل الصراع وتحقيق السلام الذي يلبي حق الفلسطينيين بالحرية والدولة، وتوفر لإسرائيل الأمن والقبول.
وشدد على ضرورة إنهاء الاحتلال وتلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، محذرا من أن أي إنجاز اقتصادي سينهار إن تفجر اليأس عنفا وحروبا جديدة.
وشدد كذلك على ضرورة بذل جهود أكثر فاعلية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، يحفظ وحدة سوريا واستقرارها، ويقبله السوريون، ويعيد لسوريا أمنها ودورها ركيزة من ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة .
وقال أن هذه الجهود يجب أن تضع مصلحة سوريا والسوريين فوق أي اعتبار آخر وتحميهم من صراعات القوى والأجندات، وشدد على أن العمل المشترك لحل جذور التوتر في المنطقة ضروري من أجل مكافحة الإرهاب وعصاباته .
وشدد على أهمية التعامل مع الحرب على الإرهاب في إطار النهج الشمولي الذي يؤكد عليه جلالة الملك عبدالله الثاني، شرطا للحفاظ على ما تم من إنجازات، والبناء عليها وتحقيق النصر الكامل على الإرهاب و ظلاميته.
وفي مؤتمر صحفي عقد عقب الاجتماع، استهل الصفدي حديثه بتقديم الشكر لمملكة اسبانيا على استضافتها لأعمال المنتدى الثالث للإتحاد من أجل المتوسط، وأكد على الحاجة إلى جهد اقتصادي ضمن إطار سياسي لتحقيق الأهداف التي يصبوا إليها الإتحاد، ‏وأشار إلى أننا نمضي قدماً في جهدنا الجماعي للإتحاد من أجل المتوسط الذي يعد آلية فعاله لمواجهة التحديات المشتركة.
وأضاف ونحن نحتفل بالذكرى العاشرة لإتحادنا نؤكد على أهمية العمل المشترك والتعاون من أجل إحلال السلام والأمن الإقليمي لشعوبنا، ولتحقيق ذلك علينا فهم قدراتنا الكامنة لإيجاد فرص أفضل من خلال المشاريع في منطقة المتوسط التي تساهم في تحسين حياة الناس .
وفي الشأن الفلسطيني أعاد الصفدي التأكيد على ضرورة العمل معاً لإيجاد حل للصراع في الشرق الأوسط، وفقا لحل الدولتين الذي يُفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها ‫القدس الشرقية.
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أشار الصفدي إلى أنها مستمرة منذ سبع سنوات حتى الآن، وكلفت الكثير ويجب أن تتوقف، وأكد على أهمية الجهود لتحقيق حل سياسي يحافظ على وحدة وسلامة الأراضي السورية، ويضع مصلحة الشعب السوري وسوريا فوق كل اعتبار، بعيداً عن الأجندات والصراعات العالمي.
إلى ذلك، عقد الصفدي على هامش أعمال المنتدى لقاءاتٍ مع كلٍ من وزير خارجية فلسطين رياض المالكي ووزير خارجية البانيا ديتمير بوشاتي ونائب وزير خارجية إيطاليا ايمانويلا ديل ري ، حيث تم بحث العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية .
كما عقد الصفدي بصفة الأردن الرئيس المشترك للإتحاد من أجل المتوسط ، اجتماعا مع الممثل الأعلى للشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي فيدريكا موغاريني تناول فيه القضايا الثنائية بالإضافة إلى محاور ومخرجات المنتدى .
وكان الصفدي قد شارك في الإجتماع التنسيقي للوزراء العرب بحضور أمين عام جامعة الدول العربية الذي عقده وزير خارجية مصر في وقت سابق باعتبارها منسق المجموعة العربية للإتحاد من أجل المتوسط ، للتشاور حول القضايا ذات الإهتمام المشترك والمتعلقة بمحاور إجتماعات المنتدى المذكور.
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق