شرط الأخبار

وثقافتنا سلم وسلام فعلينا نشرها للعالم

السديس : الدارة الملك عبدالعزيز مكرمه من مكارم قيادتنا الرشيدة وتاريخنا مشرف

آخر تحديث: 2019-10-09، 08:41 pm
اخبارنا ــ أشاد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس خلال زيارته لدارة الملك عبدالعزيز واعتبرها مفخرة وطنية قائلا: (سعدنا والوفد المرافق على ما وجدناه من أعمال رائعة وتنظيمات جميلة فالدارة هي المرجع والمصدر بالعناية بتاريخ المملكة العربية السعودية ولهذا فهيحفيه بالاهتمام المباشر من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهم الله – فالدارة مكرمة من مكارمهم العظيمة ومفخرة من المفاخر التي يعتز بها كل سعودي وكل مسلم وكل رجل غيور على دينه ووطنه، وأن تاريخنا بخير - ولله الحمد والمنه - فالملك سلمان - حفظه الله - حفي بالدارة وكل ما يمس المملكة وتاريخها، فمما زاد على أعجابي في الدارة أنها تقوم على أيدي سعوديين، شبابنا الذين نعتز بهم وبخدمتهم لوطنهم، من خلال محافظتهم على المخطوطات وقد تكون المحافظة على المخطوطات وترميمها أفضل من ووجودها بدون عناية وصيانه، فالمخطوطات الموجودة جميلة ونادرة).

وقال معالي الرئيس:( سوف يكون بيننا وبين الدارة اتفاقيه للعناية بكل ما يحفظ تاريخ الحرمين الشريفين على الأسس العلمية والتاريخية، والحفاظ على تاريخها فنحن أمه لها تاريخ فمع هذا التاريخ نحن أيضا أمام رؤية المملكة (2030)، والعناية بالنظرة المستقبلية واستثمار تقانات العصر واللغات والإعلام الجديد، في نشر تاريخنا وثقافتنا أمام العالم، لنقول للعالم بكل أريحيه هذا ديننا وهذا تاريخنا المشرق، تاريخ الأمن والسلام ومد جسور الحضارات مع العالم فشكر الله لخادم الحرمين الشريفين ولولي عهده الأمين - حفظهم الله - ولزملائي في الدارة وعلى رأسهم معالي أمين الدارة على هذه الأعمال العظيمة، وعلى الاهتمام بهذا التاريخ، كما اشكر معالي أمين الدارة وزملائه على ما غمرونا به من حسن الاستقبال وكرم الضيافة

وختم معالي الرئيس العام حديثه قائلا: (فجزاء الله ولاة أمرنا (قيادتنا الرشيدة) خير الجزاء على عنايتها بتاريخ هذه البلاد، وعنايتها بكل ما يخدم تاريخ الحرمين الشريفين، ويقدم المعلومات لقاصديهما، فنحن اليوم في ظل رؤية المملكة التي تركز على الاهتمام بالمعارض والمتاحف، سوف نقدم رسالة تاريخيه للعالم عن وطننا الغالي، وطن التوحيد والوحدة، والأمن والرخاء، والاستقرار والسلم الدولي).

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق