شرط الأخبار

الاتحاد الوطني: حديث الملك لفرانس 24 عكس المواقف الأردنية تجاه قضايا المنطقة

آخر تحديث: 2020-01-15، 11:14 am
اخبارنا ــ قال حزب الاتحاد الوطني، ان القضايا التي ركز عليها جلالة الملك عبد الله الثاني في المقابله التي أجرتها مع جلالته قناة فرانس 24، عكست الثوابت الأردنية من مختلف القضايا الاقليمية والدولية وبخاصة القضية الفلسطينية ، واهتمام جلالته بالشأن الداخلي وتحسين الأوضاع المعيشية للأردنيين .

وقال الحزب، ان تأكيد جلالة الملك على الالتزام بالسلام كخيار استراتيجي، ينسجم بشكل اساسي مع قرارات الجامعة العربية ، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وبخاصة ما يتعلق بالحل السياسي القائم على خيار الدولتين لحل القضية الفلسطينية بعيدا عن ازدواجية المعايير في التعامل معها، والعمل على انشاء الدولة الفلسطينية على حدود الخامس من حزيران ٦٧ وعاصمتها القدس الشريف، لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط، وليس حل الدولة الواحدة.

واضاف الحزب في بيان صحفي اليوم الإربعاء، ان جلالة الملك كان واضحا خلال المقابلة حول الموقف الأردني الرافض للتصريحات الإسرائيلية الصادرة عن بعض سياسييها، بضم الضفة الغربية أو اجزاء منها، و خطورة هذه التصريحات في رفع التوتر في المنطقة، وأكد الحزب على إدانته لأي قرار أحادي الجانب من قبل إسرائيل ويطالب الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي الى وقف أي إجراءات تتخذ من قبل إسرائيل يمكن ان تمس الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني .

وفيما يتعلق بالاوضاع السياسية التي شهدها العراق اخيرا، بين الحزب أهمية دعوة جلالة الملك للتهدئة في المنطقة وتجنب مزيد من التوتر، لما يشكل أي تصعيد فيها لمزيد من التعقيد في قضايا المنطقة و انعدام الاستقرار فيها، وتجنيب دولها وبخاصة العراق وسوريا الشقيقتين المزيد من الانقسامات السياسية والطائفية.

كما أعرب الحزب عن دعمه لمواقف جلالة الملك المعلنة حول ضرورة احترام سيادة دول المنطقة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وأهمية العمل الجاد لمساعدتها على استعادة الاستقرار السياسي والاقتصادي فيها.

كما أشاد الحزب بالمتابعة الحثيثة لجلالة الملك، للشأن الاقتصادي المحلي ، وتوجيه جلالته المستمر للحكومة لضرورة تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة في جميع المجالات.

وقال إن معيشة المواطن الأردني كانت ولا زالت محل اهتمام جلالتة الملك، رغم الظروف الاقتصادية، والتحديات الكبيرة التي يواجهها الاقتصاد الوطني.



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق