شرط الأخبار

اتصال ملكي يُخفف أثر وتداعيات اعتداء غير مسؤول تعرض له أردني وشقيقته في فرنسا

آخر تحديث: 2020-10-26، 09:19 am
اخبارنا ــ عمّان ــ محمد الشبول – خفف اتصال ملكي أجراه جلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله اليوم الاثنين مع شاب أردني وشقيقته يقيمان في فرنسا من آثار وتداعيات اعتداء "غير مسؤول" تعرضا له في مكان إقامتهما بفرنسا، سيما الآثار النفسية.
وفي خطوة اعتاد الشعب الأردني عليها من العائلة الهاشمية، بادر جلالة الملك عبدالله والملكة رانيا العبدالله بالاتصال مع الشاب الأردني وشقيقته للاطمئنان عليهما، بعد تعرضهما للاعتداء.
والشاب الأردني محمد أبو عيد، مبتعث من الحكومة الفرنسية للعمل معلمًا بمدرسة حكومية للغة العربية في مدينة ليل، وشقيقته هبة مبتعثة بمنحة من السفارة الفرنسية في عمّان والحكومة الفرنسية لدراسة الماجستير بإدارة السياحة الدولية في فرنسا، بحسب ما أفادت هبة.
وأوضحت أبو عيد في حديث خاص لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، مساء اليوم الأحد، تفاصيل الاعتداء الذي تعرضت له وشقيقها أثناء زيارة الأخير لها في مدينة أنجيه الفرنسية حيث تدرس، من قبل رجل وامرأة، لمجرد أنهما كانا يتحدثان باللغة العربية.
وأشارت إلى أن المرأة والرجل الفرنسيين لاحقوها وشقيقها وضربوهما داخل السكن الجامعي الذي تسكن فيه، مرجحة أن تكون الأحداث الأخيرة الناجمة عن إعادة نشر رسوم مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وراء الاعتداء.
وبينت هبة أنها وشقيقها استطاعا الهروب من بين يدي المعتدين، حيث تواصلا مع الشرطة، التي فتحت بدورها تحقيقًا بشأن الحادثة، وتابعت حالتهما بعد تقديم الاسعافات بإحدى المستشفيات، وحصلت على تقرير طبي لحالتها وحالة شقيقها الصحية.
وذكرت أن كادر السفارة الأردنية في باريس وعلى رأسهم السفير مكرم القيسي استجابوا بسرعة كبيرة للحادثة، ويتابعون تداعياتها مع السلطات الفرنسية، فضلًا عن زيارة وفد من السفارة لهما في مدينة أنجيه حيثُ يتواجدان.
وأكدت هبة أبو عيد أن الاتصال الملكي كان مفاجأة "جميلة جدًا" لها ولشقيقها، وخفف من أثر الصدمة التي أصابتهما جراء الاعتداء، كما كان له أثرًا إيجابيًا كبيرًا في التخفيف عن تداعيات الاعتداء النفسية.
وأضافت، ان الاتصال الملكي يعكس أخلاق نسل الرسول صلى الله عيله وسلم، كما يعكس اهتمام ملوك بني هاشم وتواجدهم الدائم إلى جانب شعبهم.
واعتبرت هبة أن الاتصال يُعد بمثابة رسالة للسلام والمحبة، التي يسعى جلالة الملك عبدالله دومًا إلى إيصالها، كما يعكس كم أن الشعب الأردني محظوظ بمليكه.
--(بترا)
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق