شرط الأخبار

إزالة اعتداءات على أراض في المخيبة وواضعو اليد عليها يتظلمون

آخر تحديث: 2019-11-13، 07:56 pm
اخبارنا ـ إربد - محمد قديسات
تفاجأ مزارعون ومستثمرون في منطقة الحمة الاردنية "المخيبة الفوقا" قيام الاجهزة المعنية في لواء بني كنانة امس تنفيذ قرار ازالة لاشجار في اراض مملوكة لسلطة وادي الاردن قاموا على استصلاحها وزراعتها على امتداد عشر سنوات ماضية.
وأكدوا أنهم لم يالوا جهدًا ممكنًا لتصويب أوضاع مزارعهم من خلال التقدم بطلبات استثمار لها بحسب ما تتيحه القوانين والتعليمات وساروا بهذه العملية منذ مدة طويلة إلى أن وصلت لمرحلة الكشف النهائي من قبل سلطة وادي الاردن إلا انهم تفاجاؤا بقيام جرافات امس بازالة الاشجار من مزارعهم بعد أن كانوا بانتظار أن تقوم الفرق الفنية في السلطة بالكشف على الموقع واتخاذ قرار حيال امكانية استثمارها.
وأشار المستثمر محمد أبو العسل إلى أنه ومستثمرون آخرون استصلحوا الاراض بالتزامن مع سيرهم بمعاملة لتصويب اوضاعها وفق القوانين المعمول بها والتي وصلت مراحل متقدمة بانتظار الكشف الحسي الموعود من قبل السلطة عليه تمهيدًا لاتخاذ القرار المناسب بشأن استثمارها وبدل ذلك فاجاتهم السلطة بتنفيذ قرار الازالة.
وأوضح أبو العسل أن استصلاح الاراض كلف المستثمرين عشرات الالاف ووفرت أكثر من 50 فرصة عمل لابناء المنطقة، مشيرًا إلى أن عملية الازالة طالت 100 شجرة زيتون و500 من الحمضيات و200 من الجوافة واكثر من شتلة زعتر بلدي.
وطالب باعادة النظر بقرار الازالة والموافقة على استثمارها بحسب القوانين والتشريعات الناظمة لذلك، مبديًا استعداده وباقي المستثمرين في المنطقة تنفيذ اي اشتراطات تتطلبها اجراءات استثمارهم لهذه الاراضي خصوصًا وانهم قطعوا شوطًا كبيرًا باتجاه تصويب الاوضاع والحصول على موافقة هيئة الاستثمار بهذا الخصوص.
ودعا إلى معاملة جميع الاعتداءات على اراضي السلطة الواقعة من سد الوحدة وحتى المخيبة بالمثل سواء من حيث الازالة أو السماح بالاستثمار، لافتًا إلى وجود 42 حالة مماثلة لم يشملها قرار الازالة وانما اقتصر على حالتين فقط بمساحة ثمانية دونمات.
من جانبه أكد متصرف لواء بني كنانة الدكتور أحمد العليمات أن المتصرفية نفذت مضمون كتاب من سلطة وادي الاردن بازالة الاعتداءات على اراض مملوكة لها في منطقة المخيبة الفوقا، مشيرًا إلى قرار الازالة من سطلة وادي الاردن وليس من الحاكمية الادارية التي يقتصر دورها بالجانب التنفيذي.
وأشار إلى أن مضمون كتاب السلطة جاء بضرورة الازالة وعدم السماح بالاعتداء على اراضيها كونها اراض دولة وخزينة، مبينًا أن كتاب الازالة تضمن قطعتي ارض بمساحة تبلغ حوالي خمسة دونمات مزروعة بالزيتون والحمضيات والجوافة وأوضح أن قرار الازالة شمل المزروعات من الاراض المعتدى عليها ولم يشمل أي ابنية مقامة عليها بانتظار ورود كتاب آخر يقضي بازالتها. وبين العليمات أن مدير عام سلطة وادي الاردن ابلغه بانه لا يوجد اي توجه لمنح امتيازات لاستثمار الاراضي المعتدى عليها باعبتارها اراضي خزينة يجب ازالة اي مظاهر للاعتداء عليها بحكم القانون.
يشار إلى مواطنون وضعوا ايديهم على اراض تقع ضمن حوض نهر اليرموك وقاموا باستصلاحها وزارعة الاشجار فيها وتحويلها لمشاريع زراعية واستثمارية منذ ما يزيد عن عشر سنوات. ــ الراي
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق